الناجون من زلزال تركيا يطلبون خياما في ظل برودة الطقس

Thu Oct 27, 2011 2:14pm GMT
 

(لتعديل عدد القتلى وإضافة تفاصيل)

من جوناثان بيرتش وعمر بربر أوغلو

ارجس (تركيا) 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - طلب الناجون من الزلزال الذي ضرب شرق تركيا مزيدا من الخيام اليوم الخميس خوفا من أن يقتلهم الطقس البارد بعد الزلزال الذي أسفر عن سقوط 534 قتيلا على الأقل وتشريد الآلاف.

وألقى البعض باللوم على حزب العدالة والتنمية الحاكم بسبب استجابته البطيئة واتهموا المسؤولين بتسليم المساعدات إلى أنصارهم وقالوا إنهم يقفون في صفوف طويلة ليجدوا أن الخيام قد نفدت. وقال آخرون إن بعض المنتفعين يجمعون الخيام ويعيدون بيعها.

وقال فاتح زنجين (38 عاما) وهو سمسار عقارات تضرر منزله بشدة في ارجس "الجميع يمرضون ويبتلون. ننتظر في الصفوف منذ أربعة أيام هكذا ولم نحصل على شئ. عندما يحين دورنا يقولون إنها نفدت." وكانت بلدة ارجس التي يعيش بها 100 الف نسمة الاكثر تضررا من زلزال الأحد الذي بلغت قوته 7.2 درجة.

"كنا ننام تحت قطعة من غطاء بلاستيكي نصبت على بعض الألواح الخشبية التي وجدناها. لدينا عشرة أطفال في عائلتنا... إنهم يمرضون. الجميع يحتاج إلى خيمة.. الثلوج قادمة. إنها كارثة."

وكان ارجون اوزمن (37 عاما) يحمل أرغفة خبز بعد أن وقف في الصف في انتظار الحصول على الطعام "الناس يأخذون عشر خيام ويبيعونها. إنه عار. نمت في متنزه البلدية طوال الليل تحت الأمطار. حذائي مليء بالماء. سجلت اسمي ولم أحصل على خيمة إلا صباح اليوم لأنني كنت منشغلا بدفن الموتى."

وارتفع عدد القتلى إلى 534 إلى جانب 2300 مصاب في اكبر زلزال منذ اكثر من عشر سنوات في تركيا. وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إنه تم إنقاذ 185 شخصا احياء من تحت أنقاض المباني المنهارة منذ وقوع الزلزال.

واستمرت أعمال البحث عن ناجين في بعض المواقع لكن في مواقع أخرى توقف العمال عن البحث. وقال شهود إنه في الليلة الماضية تم انتشال جثة ام وطفلها الرضيع من تحت أنقاض مبنى. واستجاب عدد من الدول لطلب تركيا للمساعدة بتقديم خيام ومنازل سابقة التجهيز وحاويات.   يتبع