مقابلة-روسيا: تجارة الهيروين الافغانية تنتعش في الحرب

Fri Nov 18, 2011 8:08am GMT
 

شيكاجو 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال أكبر مسؤول روسي في قطاع مكافحة المخدرات ان الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للقضاء على زراعات الخشخاش في أفغانستان والتي تغطي مساحة تعادل حجم مدينة نيويورك تقريبا هي "غير مرضية".

ويصنع الافيون والهيروين من نبات الخشخاش.

وروسيا هي أكبر مستهلك في العالم للهيروين وتكافح انتشارا وبائيا لمرض الايدز وفيروس (اتش.اي.في) المسبب له نتيجة استخدام حقن ملوثة في تعاطي المخدرات.

وأفغانستان هي أكبر دولة منتجة للافيون الذي يصنع منه الهيروين وربع انتاجها يهرب عبر حدود جمهوريات سوفيتية سابقة ويباع لثلاثة ملايين مدمن روسي.

وقال فيكتور ايفانوف مدير الجهاز الاتحادي الروسي لمكافحة المخدرات الذي يزور شيكاجو للاجتماع مع نظرائه الامريكيين انه يتفق في الرأي مع التقييم المتشائم لبعض اعضاء الكونجرس الامريكي عن جدوى الجهود الامريكية للقضاء على زراعات الخشخاش.

وقال ايفانوف من خلال مترجم في مقابلة مع رويترز "قالوا ان الجهود غير مرضية." وكان يشير الى السناتور الديمقراطية ديان فاينستاين والسناتور الجمهوري تشارلز جريسلي اللذين يرأسان لجنة تضم الحزبين الديمقراطي والجمهوري لمناقشة قضية التهريب الدولي للمخدرات.

وقالت روسيا ان الولايات المتحدة ارتكبت خطأ عام 2009 حين قررت تعليق جهود القضاء على زراعات المحصول للتركيز بدلا من ذلك على ملاحقة عمليات تهريب المخدرات والمعامل المنتجة لها وعصابات التهريب.

وتعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما بتسليم المسؤولية الامنية للقوات الافغانية بحلول نهاية عام 2014 .

وتراجعت فيما يبدو العمليات الامريكية الروسية المشتركة لمكافحة المخدرات منذ العملية التي جرت في اكتوبر تشرين الاول عام 2010 وضبط خلالها طن من الهيروين ودمر أربعة معامل مصنعة للمخدرات.   يتبع