مقابلة- إسلامي: الجزائر ليست بمنأى عن احتجاجات الربيع العربي

Thu Aug 18, 2011 1:29pm GMT
 

من لمين شيخي

الجزائر 18 أغسطس اب (رويترز) - قال اكبر سياسي إسلامي معارض في الجزائر إن بلاده ربما تجتاحها انتفاضة تستلهم الربيع العربي اذا لم تصلح البلاد المشاكل الاجتماعية والسياسية بسرعة.

وقال الشيخ عبد الله جاب الله (54 عاما) رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية إن الحكومة حاولت تهدئة الغضب بتوزيع الأموال لكنها لم تستطع معالجة نقص الديمقراطية الذي هو أساس مشاكل الجزائر.

وقال جاب الله في مقابلة مع رويترز " يمكن لبؤر التوتر ان تتحد وتتحول الى تيار جارف يدمر كل شيء من ورائه."

وأضاف "اراد النظام أن يحل المشكلة ماليا واعتبر ان الأزمة اجتماعية وان زيادة الاجور ستكون كافية لحلها. صحيح أن هناك جانبا اجتماعيا للازمة ولكن قلب الازمة يظل سياسيا."

والجزائر مورد رئيسي للغاز لأوروبا وحليف للولايات المتحدة في مكافحة تنظيم القاعدة وقد هزتها اضطرابات وإضرابات منذ بداية هذا العام للمطالبة بتحسين الأجور وخفض الأسعار.

وخشيت حكومة عبد العزيز بوتفليقة (74 عاما) أن تؤدي الاحتجاجات والإضرابات الى ثورة كاللتين أطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي.

ولجأ بوتفليقة الى استخدام عائدات الطاقة لرفع رواتب جميع الموظفين الحكوميين تقريبا ولزيادة الدعم للسلع الغذائية الأساسية.

ولتخفيف الضغوط المطالبة بالتغيير السياسي ألغى حالة الطواريء السارية منذ 19 عاما ووعد بإعطاء المعارضة مساحة في وسائل الإعلام الحكومية وتشكيل لجنة للتوصية بالإصلاحات السياسية.   يتبع