متمردو حركة الشباب يحظرون عمل بعض جماعات الإغاثة في الصومال

Mon Nov 28, 2011 1:00pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

مقديشو 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت حركة الشباب الإسلامية المتشددة إنها فرضت حظرا اليوم الاثنين على بعض جماعات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة ومنظمات إغاثة دولية أخرى في الصومال وبدأت تصادر وتنهب بعض مكاتبها في مناطق بجنوب ووسط البلاد.

وتأتي هذه الخطوة فيما تكافح جماعات الإغاثة للقضاء على مجاعة عرضت ربع مليون صومالي لخطر الجوع وبينما تقاتل قوات كينية وصومالية واثيوبية الحركة في جنوب ووسط البلاد.

وقالت الحركة التي تسيطر على أجزاء كبيرة من الصومال إنها "قررت إلغاء تصاريح المنظمات التالية للعمل داخل الصومال نهائيا."

وذكرت حركة الشباب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) والمجلس الدنمركي للاجئين والمجلس النرويجي للاجئين علاوة على منظمات أخرى.

وقال بيان حركة الشباب إنه تبين أن بعض المنظمات "دأبت على حشد السكان المحليين ضد التطبيق الكامل للشريعة الإسلامية."

وأكد بيتر ديسلوفير مسؤول الاتصال في منظمة الصحة العالمية بالصومال أن مكاتب المنظمة ومكاتب اليونيسيف في بلدتي بيدوة وواجد هوجمت اليوم الاثنين.

وقال جايا ميرثي من اليونيسيف لرويترز إن مكاتب المنظمة احتلها مقاتلو حركة الشباب في بلدة بيدوة اليوم.

وأضاف "جميع موظفينا الذين كانوا في المكتب في نفس التوقيت طلب منهم الرحيل. كل موظفينا بخير. مكتبنا في بيدوة حاليا محتل وجميع الموظفين بالصومال بخير."   يتبع