اليمنية الفائزة بنوبل للسلام تناشد الامم المتحدة الا تعطي صالح حصانة

Wed Oct 19, 2011 7:22am GMT
 

من لويس شاربونو

نيويورك 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وجهت توكل كرمان الناشطة اليمنية الفائزة بجائزة نوبل للسلام مناشدة قوية للامم المتحدة لتتبرأ من خطة ترعاها دول خليجية تمنح الحصانة لرئيس اليمن علي عبد الله صالح الذي قالت كرمان انه "مجرم حرب".

ووصلت كرمان التي اقتسمت هذا الشهر جائزة نوبل للسلام مع ليبيريتين الى نيويورك في الوقت الذي طرحت فيه الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة مشروع قرار على هيئة المجلس بكامل عضويته ويضم 15 دولة. ويحث هذا الاقتراح على "توقيع وتنفيذ" الخطة التي يرعاها مجلس التعاون الخليجي على وجه السرعة والتي بموجبها يتمتع صالح بالحصانة من اي محاكمة.

وقالت كرمان أمس الثلاثاء للصحفيين في مظاهرة قرب مقر الامم المتحدة حيث كان في انتظارها نحو 150 امرأة يمنية من مؤيديها "تعارض حركة الشبان السلمية مبادرة مجلس التعاون الخليجي" خاصة لانها تعطي صالح وأسرته حصانة.

وأضافت كرمان التي أهدت شرف الجائزة الى الربيع العربي ومن قتلوا خلاله "لا نعتقد ان مجلس الامن" سيقع في فخ قرار يعطي حصانة للنظام.

وفي الوقت الذي يحث فيه مشروع قرار مجلس الامن الذي اطلعت عليه رويترز على التنفيذ السريع للمبادرة الخليجية فإنه "يؤكد على ضرورة محاسبة كل المسؤولين عن العنف وانتهاكات حقوق الانسان." ولم يحدد مشروع القرار كيفية تحقيق هذه المحاسبة.

وانتقدت منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش المدافعتان عن حقوق الانسان اتفاق الحصانة وهو محوري للخطة الخليجية.

كما رفض مارتن نسيركي المتحدث باسم بان جي مون الامين العام للامم المتحدة فكرة العفو وقال "انه شيء اساسي الا تكون هناك حصانة." وقال متحدث باسم مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف ان القانون الدولي يحظر العفو عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان.

وعبر دبلوماسيون في مجلس الامن عن أملهم في طرح مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا بالتشاور مع فرنسا والولايات المتحدة وروسيا والصين للتصويت والموافقة عليه قبل نهاية الاسبوع.

وصرح دبلوماسيون بان روسيا والصين اللتين استخدمتا حق النقض (الفيتو) ضد قرار اوروبي يدين حملة القمع في سوريا لا تعتزمان تعطيل القرار الخاص باليمن.

أ ف - د ز (سيس)