إسرائيل تفكر في تقديم اعتذار مخفف لتركيا عن هجوم على سفينة

Fri Jul 29, 2011 11:41am GMT
 

من دان وليامز

القدس 29 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك إنه يفكر في تقديم اعتذار مخفف لتركيا اليوم الجمعة عن مقتل تسعة من مواطنيها على متن سفينة مساعدات كانت متجهة لغزة حاولت كسر الحصار المفروض على القطاع.

ويهدف الاقتراح الذي أعلنه باراك فيما يبدو إلى اختبار مدى عمق الجمود الذي بدأ قبل 13 شهرا مع أنقرة وكسب تأييد المزيد من أعضاء ائتلاف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يقول إن على تركيا تحمل عبء إصلاح الأمور.

وقال باراك في واشنطن حيث ناقش أهمية إصلاح العلاقات بين تركيا وإسرائيل "مستعدون للتفكير في تقديم اعتذار عن المشاكل التي ظهرت خلال العملية على متن السفينة مرمرة إذا كانت هناك أي مشاكل."

وأضاف "لا أحب هذا ولكنه الخيار اللازم."

وأصرت تركيا التي كانت بوصفها دولة يغلب على سكانها المسلمون حليفة نادرة لإسرائيل على أن تعتذر إسرائيل عن الهجوم على السفينة مرمرة في أعالي البحر المتوسط وتعويض أهالي من قتلوا او اصيبوا على أيدي جنود قواتها الخاصة ورفع الحصار على قطاع غزة.

وتقول إسرائيل إن الحصار البحري هدفه هو منع تهريب الأسلحة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة وإن نتائج تحقيق لجنة لتقصي الحقائق تابعة للأمم المتحدة ويتوقع أن تصدر الشهر المقبل ستؤيد استراتيجيتها.

لكن باراك قال إن التقرير الذي أصدر الامين العام للأمم المتحدة بان جي مون التكليف بإعداده ووضعه رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق جيفري بالمر سيشمل أيضا "عناصر إشكالية للغاية بالنسبة لاسرائيل."

وفتح جنود إسرائيليون النار خلال مشاجرات عنيفة على متن السفينة مرمرة. وقال الجيش الاسرائيلي إن القوات الخاصة الاسرائيلية فوجئت بمستوى العنف من جانب ركاب السفينة.   يتبع