الفلسطينيون يخططون "لاختيارات بديلة" اذا فشلت جهود الامم المتحدة

Thu Oct 20, 2011 2:24pm GMT
 

رام الله (الضفة الغربية) 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال السفير الفلسطيني لدى الامم المتحدة رياض منصور ان الفلسطينيين يريدون من مجلس الامن ان يتخذ قرارا بشأن سعيهم للحصول على عضوية كاملة بالمنظمة الدولية في وقت قريب حتى يمكنهم انتهاج "خيارات اخرى" في تكرار للاتهامات بأن واشنطن تماطل لتجنب اجراء تصويت على الطلب الفلسطيني.

ولم يذكر منصور في التصريحات التي ادلى بها لصحيفة فلسطينية ما الذي سيفعله الفلسطينيون بمجرد ان تصل جهودهم للحصول على عضوية الامم المتحدة الى نهايتها. ويتوقع على نطاق واسع فشل الجهود بسبب معارضة الولايات المتحدة.

غير ان مسؤولين فلسطينيين قالوا ان هذا الفشل في مجلس الامن سيدفعهم الى السعي الى تحسين وضعهم في الامم المتحدة الى "دولة غير عضو" وهو وضع يمكنهم الحصول عليه من الجمعية العامة للامم المتحدة بدون موافقة مجلس الامن.

وللفلسطينيين الان وضع "كيان مراقب" في الامم المتحدة.

وقال منصور لصحيفة الايام في تصريحات نشرت اليوم الخميس "كوننا قدمنا الطلب فنحن جديون بهذا الطب ونريده ان يصل الى نهايته المنطقية بأمل ان ننجح."

وأضاف "ولكن ان لم ننجح فاننا نريد لهذا المسعى ان ينتهي في فترة زمنية قريبة حتى نلجأ الى خيارات اخرى متوفرة ومتاحة لدينا."

وقال دبلوماسيون في الامم المتحدة امس الاربعاء ان المسعى الفلسطيني سيتحدد مصيره على الارجح يوم 11 نوفمبر تشرين الثاني أو في غضون ذلك حيث يزمع أعضاء مجلس الامن عقد اجتماع اخير لتحديد ردهم.

وقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلبا للحصول على عضوية كاملة في الامم المتحدة يوم 23 سبتمبر ايلول في مواجهة معارضة من جانب الولايات المتحدة واسرائيل.

وتتهمه الدولتان بالالتفاف على عملية السلام المستمرة منذ عقدين وتصفان هذا التحرك بأنه أحادي. وتقول واشنطن ان الاسلوب الفلسطيني الجديد لن يقربهم أكثر من هدفهم الحصول على دولة مستقلة.   يتبع