الأمم المتحدة: المدنيون يفرون من سرت والقتال يعرقل المساعدات

Fri Sep 30, 2011 3:29pm GMT
 

من جوزيف لوجان ورانيا الجمال

سرت (ليبيا) 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - يواصل المدنيون فرارهم من مدينة سرت اليوم الجمعة فيما تواصل قوات الحكومة الانتقالية قصف المدينة الساحلية في محاولة لطرد مقاتلين موالين للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

واثارت المعركة الطويلة للسيطرة على سرت المحاصرة من ثلاث جهات مخاوف متزايدة بشأن المدنيين المحاصرين داخل المدينة التي يقطنها نحو 100 ألف شخص فيما يتبادل طرفا القتال الاتهامات بتعريض المدنيين للخطر.

وتدفقت السيارات من سرت منذ ساعات الصباح الباكر. وتواصل القصف المدفعي وبالدبابات بين الجانبين على الجبهتين الشرقية والغربية فيما تصاعد الدخان الاسود من وسط المدينة التي حلقت فوقها طائرات حلف شمال الاطلسي.

وقال احد سكان المدينة بعد ان قدم نفسه لرويترز باسم محمد اليوم الجمعة "ليست هناك متاجر لبيع الطعام. كل شيء أغلق... ليست هناك ادوية ونعاني نقصا في كل شيء."

وقال الاطباء في المستشفى الميداني بالقرب من خط المواجهة على الجانب الشرقي للمدينة ان امرأة عجوز لقيت حتفها صباح اليوم الجمعة بسبب سوء التغذية وانهم شاهدوا حالات مشابهة.

وقالت بعض العائلات التي فرت من ناحية الغرب لرويترز انهم لم يأكلوا شيئا منذ يومين.

وقال رجل مصاب بشظية جرحت ذراعه ان الكهرباء مقطوعة عن المستشفى في سرت وانها تعاني نقصا حادا في الامدادات. وقال ان طبيبا حاول تقطيب جرحه على ضوء هاتف محمول.

وقال محمد عبد الله عند مستشفى ميداني خارج المدينة "اصبت في حديقتي في الواحدة صباحا لكني بقيت في المنزل حتى المساء بسبب اطلاق النار الكثيف."   يتبع