أمين حلف الاطلسي: نظام القذافي "سينهار في النهاية"

Thu Jun 30, 2011 4:00pm GMT
 

من فريدريك دال ومايكل شيلدز

فيينا 30 يونيو حزيران (رويترز) - قال الأمين العام لحلف شمال الاطلسي اليوم الخميس ان قتال القوات الموالية للزعيم الليبي معمر قذافي على الارض يرجع الى المعارضة الليبية المسلحة ورفض المخاوف من امتداد امد العملية العسكرية في ليبيا لكن احد قادة المعارضة قال انها تحتاج إلى المزيد من السلاح كي تنهي المهمة.

وتحدث الاثنان في فيينا بعد يوم واحد من اعلان فرنسا عن انها اول دولة عضو في حلف شمال الاطلسي تقدم السلاح علنا للمعارضة الليبية التي تسعى لإسقاط القذافي الذي صمد حتى الان تحت وطأة هجمات المعارضة وثلاثة اشهر من حملة القصف الجوي الذي يشنه حلف الاطلسي.

وقال محمود جبريل القيادي في المجلس الانتقالي الوطني الممثل للمعارضة في مؤتمر صحفي ان المعارضة لا تملك في الوقت الحالي سوى اسلحة خفيفة جدا تكفيهم بالكاد للدفاع عن نفسها لكنها لا تملك السلاح اللازم لكسب المعركة.

واضاف ان المعارضة لم تعد تملك مالا وان الامر قد يستغرق سنوات حتى تعود إلى تصدير النفط مرة أخرى.

وقال أندرس فو راسموسن الامين العام لحلف شمال الاطلسي في مؤتمر صحفي منفصل ان الحلف الذي يضم في عضويته 28 دولة لم يشارك في عمليات نقل السلاح جوا التي قامت بها فرنسا لتسليح المعارضة وانه لا يعرف ما اذا كانت دول اخرى تفعل الشيء نفسه.

وقالت فرنسا ان تقديمها السلاح للمعارضة لا ينتهك حظر السلاح الذي تفرضه الامم المتحدة لأن الاسلحة مطلوبة لحماية المدنيين المهددين.

وقال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي اليوم الخميس ان تسليح المعارضة الليبية هو "انتهاك سافر" لقرار الامم المتحدة الصادر في فبراير شباط.

وقال "سألنا نظراءنا الفرنسيين اليوم ما اذا كانت التقارير التي تحدثت عن تسليم فرنسا أسلحة للمعارضين الليبيين تتفق مع الواقع...اذا تأكد هذا سيكون انتهاكا سافرا لقرار الامم المتحدة رقم 1970 ."   يتبع