يونيو أكثر الشهور دموية للقوات الأمريكية في العراق منذ 2008

Thu Jun 30, 2011 4:14pm GMT
 

بغداد 30 يونيو حزيران (رويترز) - قال الجيش الأمريكي اليوم الخميس ان ثلاثة جنود امريكيين قتلوا بجنوب العراق مما يجعل شهر يونيو حزيران أكثر الشهور دموية للقوات الأمريكية في العراق منذ ثلاثة أعوام.

وتابع الجيش ان الثلاثة الذين قتلوا أمس الأربعاء رفع الى 14 عدد الجنود الأمريكيين الذين قتلوا في أحداث معادية خلال الشهر الحالي.

ومازال للولايات المتحدة نحو 47 ألف جندي في العراق بعد أكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي قادته للاطاحة بصدام حسين. وبموجب اتفاقية أمنية مشتركة من المتوقع أن تكمل القوات الأمريكية انسحابها بحلول نهاية العام.

وتتزايد وتيرة الهجمات ضد القوات الأمريكية بينما يعكف القادة العراقيون على بحث القضية الشائكة بشأن ما إذا كانوا سيطلبون بقاء بعض هذه القوات بعد ديسمبر كانون الأول.

وفي وقت سابق هذا الشهر قتل ستة جنود أمريكيين في هجوم صاروخي على قاعدة في بغداد وهو أكبر عدد من القتلى الأمريكيين يسقط في هجوم واحد منذ عام 2009.

وقال جون دراك مستشار المخاطر بشركة ايه.كي.إي الأمنية ومقرها بريطانيا "ربما يكون النشطاء يحاولون إرسال رسالة مفادها ان الموعد النهائي (للانسحاب) غير قابل للتفاوض."

واضاف "زيادة هجمات المتشددين الآن يمكن أن تدعم الزعم بأن الجماعات المسؤولة نجحت في إجبار الجيش الأمريكي على الرحيل من البلاد. سوف يكون ذلك دعاية جيدة ووسيلة للتجنيد للجماعات المعنية."

وقال قادة عسكريون كبار بالعراق انهم يعتقدون ان استمرار نوع من الوجود العسكري الأمريكي ضروري لضمان تلبية حاجات العراق الأمنية والدفاعية وخاصة في مجال الاستشارات والتدريب.

أ س - ن ع (سيس)