القذافي.. عاش بالسيف.. إضافة أولى

Thu Oct 20, 2011 5:16pm GMT
 

وترددت على مدى أسابيع تكهنات بأن القذافي قتل أو أصيب في غارات جوية يشنها الحلف لكنه أعد بعناية مشاهد لظهوره على التلفزيون ردا على هذه الشائعات.

وسخر القذافي في مايو أيار الماضي من حلف الأطلسي قائلا إن قاذفات الحلف لن تستطيع العثور عليه.

وقال في تسجيل صوتي أذيع عبر التلفزيون "أقول للجبناء الصليبيين أنا في مكان لا تستطيعون الوصول إليه وقتلي." وأذيعت كذلك كلماته اللاحقة خلال الصيف عبر تسجيلات صوتية ويفترض أن الغرض من ذلك عدم الكشف عن مكان اختبائه.

وقال في إحدى كلماته التي أذيعت إنه لن يترك أرض ليبيا وسيموت عليها "شهيدا".

ولم يشغل القذافي الذي يعد واحدا من أقدم الزعماء في العالم منصبا رسميا وعرف بلقب " الأخ الزعيم وقائد الثورة".

وقاتل من أجل أن يكون له نفوذ في أفريقيا وأجزل العطاء للدول المجاورة الأكثر فقرا من الثروة النفطية الهائلة لبلاده ووصف نفسه بأنه "ملك ملوك أفريقيا".

وكان حبه للفتات الكبيرة التي تشد الانتباه واضحا في زياراته للخارج حيث نام في خيمة بدوية يحرسها عشرات من الحارسات.

والقت دعوته لمئات الفتيات الإيطاليات إلى اعتناق الإسلام بظلالها على زيارته لإيطاليا العام الماضي التي استهدفت تقوية العلاقات بين طرابلس وروما.

وألقت وثائق دبلوماسية مسربة نشرها موقع ويكيليكس مزيدا من الضوء على تفضيلات الزعيم الليبي المخلوع.   يتبع