30 أيلول سبتمبر 2011 / 17:38 / بعد 6 أعوام

مظاهرات معارضة لأمريكا في باكستان بعد تصريحات متحدية

اسلام اباد 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - اندلعت احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة بقيادة احزاب اسلامية في عدد من المدن الباكستانية اليوم الجمعة بعد يوم واحد من انضمام قادة سياسيين إلى رفض الاتهامات الامريكية لاسلام اباد بدعم المتشددين.

وزادت تصريحات الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة التي قال فيها ان المخابرات الباكستانية دعمت الهجوم الذي وقع هذا الشهر على السفارة الامريكية في كابول من المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في باكستان حيث اشار استطلاع للرأي أجري في يونيو حزيران إلى ان ثلثي الشعب الباكستاني تقريبا يعتبر الولايات المتحدة عدوا.

وقال طلعت مسعود الجنرال المتقاعد والمحلل العسكري “وجهة النظر السائدة في باكستان هي اننا بسبب تحالفنا مع الولايات المتحدة ازدادت مشاكلنا.

”رأي أمريكا هو العكس: مشاكلكم تزداد لأنكم لا تسايروننا.“

وقال ان هذا هو قلب المعضلة في الوقت الحالي.

وفي حيدر اباد خرج نحو 900 شخص ينتمون إلى جماعة مناهضة للشيعية واتهم جناحها العسكري بقتل آلاف الشيعة في باكستان منذ التسعينات واحرقوا دمية للرئيس الأمريكي باراك اوباما وهتفوا ”امريكا قاتلة“.

وفي لاهور تظاهر 800 شخص على الاقل عند المقر الرئيسي للجماعة الاسلامية أكبر الاحزاب الاسلامية في باكستان. وتصاعدت الهتافات من الحشود الغاضبة ضد الولايات المتحدة.

وتجمع نحو 200 شخص في مظاهرة اخرى تابعة للجماعة الاسلامية في بيشاور شمال غربي اسلام اباد. وجر المتظاهرون حمارا ليدوس العلم الامريكي الذي وضعوه على الارض وهم يهتفون ”وزيرستان مقبرة امريكا“ في اشارة إلى المنطقة القبلية على الحدود مع افغانستان حيث يجد المتشددون ملاذات امنة.

وفي الليلة السابقة ادانت عشرات الاحزاب السياسية بعد خروجها من اجتماع سياسي تصريحات مولن التي اتهم فيها باكستان بدعم متشددين وقالوا انها ”مزاعم لا اساس لها“.

كما تعهدت الاحزاب بالسعي إلى تسوية سلمية مع المتشددين على جانبي الحدود.

وقال بيان صدر عنهم “هناك توجه جديد وسياسة جديدة تتضمن التركيز على السلام والمصالحة.

”على باكستان ان تبادر إلى حوار للتفاوض من اجل السلام مع شعبنا في المنطقة القبلية.“

وقال مسؤول عسكري ان الجيش -- الذي خسر 6500 جندي من جنوده خلال عشر سنوات تحالفت فيها باكستان مع الولايات المتحدة في حربها ضد التشدد في اعقاب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 -- يؤيد هذه السياسة.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below