قراصنة صوماليون يفرجون عن سفينة شحن مملوكة لليونان

Fri Sep 30, 2011 5:45pm GMT
 

مقديشو 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مصدر من القراصنة وخبير بحري محلي اليوم الجمعة إن قراصنة صوماليين أفرجوا عن سفينة شحن مملوكة لليونان ظلت محتجزة قبالة سواحل منطقة القرن الأفريقي لمدة سبعة أشهر بعد دفع فدية بعدة ملايين من الدولارات تم اسقاطها جوا لتأمين الافراج عنها.

وقال قرصان عرف نفسه باسم حسين لرويترز عبر الهاتف من قرية رأس بينا الساحلية "لقد تسلمنا فدية قدرها 3.5 مليون دولار وأفرجنا عن السفينة."

وخطف القراصنة السفينة ام.في دوفر التي ترفع علم بنما في أواخر فبراير شباط على بعد حوالي 260 ميلا بحريا شمال شرقي مدينة صلالة في سلطنة عمان واحتجزوا الطاقم المؤلف من 23 فردا رهائن.

وأكد اندرو موانجورا محرر الشؤون البحرية في "صوماليا ريبورت" المسؤول البحري الاقليمي السابق ذلك قائلا إنه "تم الافراج عن ام.في دوفر. انها تبحر حاليا إلى المياه الآمنة."

قال موانجورا إنه لم ترد أنباء فورية عن حالة الطاقم.

ولم يكن القراصنة الصوماليون عادة في السابق يلحقون الضرر بافراد الطاقم خلال المفاوضات بشان الفدى مع اصحاب السفن لكن شركات الشحن تقول إن العصابات المسلحة تتحول الى العنف على نحو متزايد.

وتغوص البلاد التي ينعدم فيها القانون في مستقنع العنف وتنتشر بها الاسلحة منذ الاطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري قبل عقدين من الزمن فيما سمح بازدهار القرصنة قبالة سواحلها.

ويحصل القراصنة على عشرات الملايين من الدولارات سنويا في صورة فدى من خلال الاستيلاء على السفن التجارية وسفن الترفيه.

س ع - ن ع (سيس)