30 حزيران يونيو 2011 / 19:20 / بعد 6 أعوام

رئيس غينيا الاستوائية ينتقد التدخل الخارجي في افريقيا

من ديفيد لويس

ملابو 30 يونيو حزيران (رويترز) - ندد رئيس غينيا الاستوائية الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي اليوم الخميس بالتدخل الخارجي في القارة قائلا ان مساعي الدفاع عن حقوق الانسان عمقت المشاكل.

وقال الرئيس تيودورو أوبيانج نجويما مباسونجو متحدثا في افتتاح القمة الافريقية التي يستضيفها ان الاتحاد الافريقي يعاني ماليا وينبغي له ان يجد تمويلا مستقلا لمنع الاجانب من خارج القارة من التدخل في شؤونها.

وتستهدف انتقادات أوبيانج فيما يبدو عمليات حلف شمال الاطلسي في ليبيا. ويتوقع ان يكون الوضع في ليبيا وكذلك انفصال جنوب السودان الوشيك من بين الموضوعات التي ستهيمن على اعمال القمة التي تستمر يومين.

وقال محللون ان اوبيانج الذي يتعرض لانتقادات واسعة النطاق بسبب انتهاكات حقوق الانسان في بلاده يحرص كذلك على اسغلال ثروة بلاده النفطية في تعويض غياب ليبيا كممول اساسي للاتحاد الافريقي في اطار جهوده لتعزيز مركزه على الساحة العالمية.

وقال أوبيانج ان "عملاء من خارج افريقيا" يستغلون غياب الوحدة الافريقية للتدخل في القارة سواء للدفاع عن مصالح بلدان اخرى او افراد.

وأضاف "ونتيجة لهذه السياسات المفروضة أصبحت التدخلات من أجل حقوق الانسان تسبب هذه الايام بلاء عظيما للانسانية في اجزاء مختلفة من العالم."

وتابع "وبذلك بدلا من ان نقدم حلولا للمشاكل نزيد الصراعات في العالم تعقيدا ونجعلها تتفاقم."

ورفض أوبيانج (68 عاما) الانتقادات الاجنبية للاوضاع في غينيا بيساو والتي كثيرا ما تبرز التباين بين ارتفاع متوسط دخل الفرد وبين الفقر المتفشي في البلاد.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينج ان من الواضح ان موضوع ليبيا سيهيمن على محادثات القمة وان موقف الاتحاد الافريقي ما زال هو انه ينبغي ان يجد الليبيون حلا بأنفسهم للمشكلة وينبغي عدم السماح بانقسام ليبيا.

ويشكو الاتحاد الافريقي المؤلف من 53 دولة من ان جهوده لاحلال السلام في ليبيا تعرضت للتهميش مع استمرار حملة القصف التي يقودها حلف شمال الاطلسي ودعا بينج الزعماء في القمة الى التحدث بصوت واحد لضمان ان يكون صوتهم مسموعا.

ومن ناحية اخرى اكد الرئيس البرازيلي السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الذي دعي كضيف شرف وكممثل لبلده ان افريقيا ستظل لها الاولوية في عهد الرئيسة الحالية ديلما روسيف.

وخلال سنوات لولا الثماني في السلطة شهدت البرازيل قفزة في العلاقات الدبلوماسية مع افريقيا وفي حجم التجارة الذي بلغ 20.5 مليار دولار العام الماضي.

وما زال لولا شخصية مؤثرة في السياسة البرازيلية بشأن افريقيا. وقال "سأواصل طرق أبوابكم."

ع م ع - ن ع (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below