اوباما يؤكد أن القاعدة لن تجد اي ملاذ آمن في العالم

Fri Sep 30, 2011 7:38pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات اوباما)

واشنطن 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - أشاد الرئيس الأمريكي باراك اوباما بمقتل رجل الدين المولود في الولايات المتحدة أنور العولقي في اليمن اليوم الجمعة ووصفه بانه "حدث مهم آخر" في جهود هزيمة تنظيم القاعدة ودليل على ان القاعدة وحلفائها لن يجدوا ملاذا آمنا.

وقال مسؤولون أمريكيون ان العولقي الذي وصفته المخابرات الأمريكية بانه "رئيس العمليات الخارجية" لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب قتل في هجوم نفذته طائرة أمريكية بدون طيار في بلدة يمنية نائية.

وقال اوباما "مقتل العولقي يعد ضربة كبيرة لأكثر تابع نشط لتنظيم القاعدة" واصفا ذلك بانه نجاح اخر ضد شبكة متشددة موسعة لا تزال تترنح من مقتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

والنجاح ضد القاعدة قد يساهم في تعزيز صورة اوباما الامنية في الوقت الذي يسعى فيه لاعادة انتخابه عام 2012 ويحبط جهود الحزب الجمهوري الرامية لتصويره على انه زعيم وقائد أعلى للقوات المسلحة ضعيف عالميا.

لكن ادارة اوباما تعرضت لانتقادات فورية من المدافعين عن الحريات المدنية في الولايات المتحدة الذين قالوا انه من غير القانوني القيام بارتكاب هذا النوع من القتل بدون ضمان الحقوق القانونية.

وعبرت الولايات المتحدة ومسؤولون يمنيون عن اعتقادهم ايضا بأن سمير خان وهو عضو بالقاعدة ومن أصل باكستاني قتل مع العولقي. وقال مسؤول أمريكي ان خان كان رئيسا لتحرير مجلة انسباير (إلهام) الإلكترونية التي يصدرها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب باللغة الإنجليزية والتي كانت تنشر غالبا كتابات العولقي.

وهذه احدث سلسلة في الضربات الجوية الأمريكية القاتلة ضد متشددين يتسمون بالعنف. وشملت الضربات هجوما على مجمع اسامة بن لادن في باكستان في مايو ايار وهجوما بطائرة أمريكية بدون طيار في اغسطس اب أدى إلى مقتل عطية عبد الرحمن الذي عين في الاونة الاخيرة في منصب الرجل الثاني بتنظيم القاعدة بعد تولي ايمن الظواهري زعامة التنظيم.

وقال اوباما في قاعدة فورت ماير بولاية فرجينيا في حفل بمناسبة تسلم رئيس جديد لهيئة الاركان الأمريكية المشتركة منصبه "مقتل العولقي يمثل "حدث مهم اخر في الجهود الاوسع نطاقا لهزيمة القاعدة والتابعين لها."   يتبع