تقرير:القذافي اتصل بالرئيس الجزائري

Thu Sep 1, 2011 2:20pm GMT
 

الجزائر أول سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت صحيفة محلية اليوم الخميس إن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي اتصل بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة للتفاوض على العبور الى بلاده لكن الأخير رفض تلقي المكالمة.

وأعلنت الجزائر يوم الإثنين أن زوجة القذافي واثنين من ابنائه وابنته عبروا الى اراضيها مما دفع المجلس الوطني الانتقالي الى المطالبة بتسليمهم ليواجهوا المحاكمة.

وقالت صحيفة الوطن الجزائرية نقلا عن مصدر قريب من الرئاسة الجزائرية إن من المعتقد أن القذافي في بلدة غدامس على الحدود بين ليبيا والجزائر.

ولايزال مكانه غير معروف بعد اكثر من أسبوع من سقوط طرابلس في ايدي المعارضة. وقال قائد عسكري رفيع بالمجلس الوطني الانتقالي اليوم إن من المعتقد أنه في بلدة بني وليد على بعد نحو 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس.

وقالت صحيفة الوطن نقلا عن المصدر في تقرير على موقعها الإلكتروني إن القذافي حاول الاتصال بالرئيس بوتفليقة عبر الهاتف لكن الأخير رفض تلقي المكالمة. وأضافت أن مستشارا رئاسيا اعتذر بالنيابة عنه قائلا إنه غير موجود ومشغول بالأحداث في الجزائر.

ولم يتضح متى اجريت المكالمة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن هذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها القذافي او بعض مساعديه الاتصال بالرئيس من اجل مفاوضات محتملة لكن الموقف الجزائري واضح ومحايد والجزائر ترفض الدخول في شؤون ليبيا الداخلية.

ولم يتسن الاتصال على الفور بالحكومة الجزائرية للتعقيب.

وقال وزير الخارجية مراد مدلسي اليوم إن الجزائر لن تقبل بلجوء القذافي اليها على الرغم من أنها سمحت بدخول زوجة القذافي وثلاثة من ابنائه وهي خطوة ندد بها المجلس الوطني الانتقالي باعتبارها عملا عدائيا.   يتبع