اليمنيون يحولون صلاة الجمعة إلى تجمعات سياسية

Fri Jul 1, 2011 3:07pm GMT
 

من محمد صدام

صنعاء أول يوليو تموز (رويترز) - حول عشرات الالاف من اليمنيين صلاة الجمعة إلى تجمعات حاشدة مؤيدة ومناهضة للرئيس علي عبد الله صالح الذي يتعافى من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال الشهر الماضي.

وقال شهود إن معارضي صالح احتشدوا في شارع الستين للاستماع إلى خطيب الجمعة الذي حث القائم بأعمال الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى بذل المزيد من الجهد لانهاء الخلاف بشأن المطالبة برحيل صالح مما يتيح لليمنيين اختيار زعيم جديد.

وقال خطيب الجمعة مخاطبا هادي إن اليمنيين ضحوا بكل ما يملكونه ودعاه إلى التضحية بما يمكنه.

وقال هادي لشبكة تلفزيون سي.ان.ان إن صالح اصيب بشدة في محاولة الاغتيال التي تعرض لها لدرجة انه من غير المؤكد متى سيعود إلى البلاد بعد العلاج في السعودية.

وتهز اليمن المجاور للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم احتجاجات مستمرة منذ شهور لعشرات الالاف الذين يطالبون بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية ان يستغل متشددون مرتبطون بالقاعدة في جنوب اليمن هذا الاضطراب في شن هجمات في المنطقة وخارجها.

وحثت الولايات المتحدة والسعودية صالح على التنحي في اطار المبادرة الخليجية. ولكن صالح البالغ من العمر 69 عاما قاوم الضغط على أمل أن يشعر المتظاهرون بالتعب ويتنازلوا عن مطالبهم.

وقال خطيب الجمعة ان المحتجين سيواصلون دفع الثمن لحين تحرير البلاد من النظام الذي تديره عائلة مستبدة.   يتبع