مقتل القذافي يشجع المحتجين المناهضين للأسد في سوريا

Fri Oct 21, 2011 3:49pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال ناشطون إن مقتل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي أجج مظاهرات مناهضة للحكومة في أنحاء سوريا بعد صلاة الجمعة اليوم وان قوات الأمن قتلت 13 شخصا في حملة مستمرة ضد المحتجين الذين يطالبون بالإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

ووجد المحتجون تواجدا أمنيا اكبر من المعتاد في سوريا بعد يوم من مقتل القذافي الذي قد يشجع محتجين في انحاء العالم العربي حيث اطاحت اضطرابات بثلاثة زعماء هذا العام ومثلت تحديا لاخرين مثل الأسد.

وسقط معظم قتلى اليوم في مدينة حمص بوسط البلاد وفي حماة في الشمال وهما من بؤر الاحتجاجات المناهضة للأسد والتي استهدفتهما عمليات عسكرية كبيرة لاخماد الاحتجاجات بهما.

وشهدت حمص التي يعيش فيها مليون سوري تمردا وليدا ظهر بعد محاولات متكررة قامت بها قوات مدعومة بالدبابات لقمع مظاهرات تطالب بانهاء 41 عاما من حكم عائلة الأسد ومزيد من الحريات السياسية.

وقال شاهد إن متظاهرين في بلدة معرة النعمان بمحافظة إدلب في شمال غرب سوريا رددوا هتافات قالوا فيها إن القذافي قتل وإن دور الاسد قد حان الان.

ووجه المتظاهرون في بلدة بمحافظة دير الزور على الحدود مع العراق حديثهم للأسد وقالوا له "أعد نفسك".

وقتل القذافي في ملابسات غامضة لكنها دموية وذلك بعد وقت قصير من القاء قوات الحكومة الانتقالية القبض عليه بعد شهرين من الإطاحة به من السلطة.

وعزز الأسد الذي درس طب العيون قبل أن يتولى الرئاسة خلفا لوالده في عام 2000 علاقاته بالقذافي قبل شهور من بدء الربيع العربي في تونس في ديسمبر كانون الاول.   يتبع