رئيس مالاوي يدعو للهدوء ومقتل 18 في أعمال شغب

Thu Jul 21, 2011 4:05pm GMT
 

(لإضافة دعوة الرئيس للهدوء وزيادة عدد القتلى)

بلانتاير (مالاوي) 21 يوليو تموز (رويترز) - قال المتحدث باسم وزارة الصحة في مالاوي هنري تشيمبالي لرويترز اليوم الخميس إن 18 على الاقل قتلوا في اشتباكات بين متظاهرين وشرطة البلاد أثناء أعمال شغب في ثلاث مدن احتجاجا على حكم الرئيس بنجو وا موثاريكا.

وأكد تشيمبالي مقتل 18 شخصا في مدينة مزوزو الشمالية حيث اقتحم محتجون مكاتب الحزب الديمقراطي التقدمي الذي يتزعمه موثاريكا أمس في إظهار نادر للغضب الشعبي.

وقال أقارب قتلى لرويترز إن رجلا قتل بعدما أطلقت النار عليه في مدينة بلانتاير الجنوبية حيث أطلقت قوات من الشرطة والجيش الغاز المسيل للدموع لتفريق حشود للمتظاهرين تطالب موثاريكا بالتنحي عن حكم البلاد التي يصل عدد سكانها إلى 13 مليون نسمة.

ومازالت قوات الأمن في العاصمة ليلونجوي تشتبك مع مجموعات من الشبان المناهضين للحكومة لليوم الثاني على التوالي.

وقال تشيمبالي لرويترز "معظم الضحايا يفارقون الحياة بسبب النزيف الزائد. ومع استمرار أعمال الشغب فإننا نرى المزيد من الضحايا يأتون خاصة في مستشفى ليلونجوي المركزي."

وانتخب موثاريكا وهو خبير اقتصادي سابق في البنك الدولي رئيسا أول مرة في عام 2004 وبث رسالة عبر موجات الاذاعة دعا فيها إلى الهدوء وقال إنه سعيد لسماع شكاوى معارضيه الذين يتهمونه بتجاهل الحريات المدنية وتدمير الاقتصاد.

وقال في كلمة خاصة بثتها الاذاعة الرسمية وأشار فيها إلى قمع أشرس للاحتجاجات "أوقفوا الشغب ودعونا نجلس للمناقشة.. لدي مسؤولية إحلال القانون والنظام بموجب السلطات التي يكفلها لي الدستور."

وشهدت فترة حكم موثاريكا الممتدة منذ ست سنوات نموا اقتصاديا سريعا تموله المساعدات الخارجية لكن بريقه انطفأ هذا العام بعد خلاف دبلوماسي مع بريطانيا أكبر مانح للمعونة لمالاوي بسبب وثيقة للسفارة البريطانية سربت وورد فيها الاشارة اليه على انه "مستبد لا يقبل الانتقاد".   يتبع