تأثير إجهاد المانحين على جهود إغاثة القرن الافريقي

Fri Jul 1, 2011 4:43pm GMT
 

نيروبي أول يوليو تموز (رويترز) - في أعقاب أزمات إنسانية متكررة في منطقة القرن الافريقي ترك المانحون المجهدون صندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يعاني نقصا في أموال المساعدات.

وقال متحدث باسم الصندوق إن عدد اللاجئين الذين يحتاجون إلى مساعدة ارتفع في الدول التي تأثرت بالجفاف الشديد بما في ذلك الصومال وكينيا وجيبوتي اثيوبيا.

وقال مايكل كلاوس المتحدث عن شرق وجنوب افريقيا في مقابلة مع رويترز "المشكلة الكبرى في الحقيقة بين الجهات المانحة ان هذه المنطقة (القرن الأفريقي) في هذه الأزمة منذ فترة طويلة وخصوصا الصومال."

واضاف "هناك دائما خطر من اجهاد معين. المانحون ربما تخلوا عن المساعدة."

وقال كلاوس إن القرن الافريقي الذي يضم 20 دولة يحتاج إلى مساعدة إنسانية تبلغ قيمتها حوالي 500 مليون دولار بسبب الجفاف الشديد الذي اثر على عشرة ملايين شخص.

وقال إن منظمته تلقت نصف المبلغ المستهدف بمناشدة وكالات الأمم المتحدة المختلفة.

واضاف كلاوس "هذا تحد بالتأكيد... لو كان هناك حل سحري أعتقد أن أحدا يستطيع تعبئة مانحين رئيسيين لوضع جهودهم في هذا الأمر. للأسف ليس هذا هو الحال."

م ي - ن ع (من)