الوكالة الدولية للطاقة الذرية تسعى لاستئناف تحقيق بشأن سوريا

Fri Oct 21, 2011 5:00pm GMT
 

فيينا 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يعتزم مفتشون تابعون للأمم المتحدة الاجتماع مع مسؤولين سوريين الاسبوع القادم في محاولة لاحراز تقدم بشأن تحقيق متوقف منذ فترة طويلة بشأن الانشطة النووية المشتبه بها في سوريا لكن دبلوماسيين غربيين قللوا من شأن اي آمال في تحقيق انفراجة.

وقال مسؤول بالوكالة الدولية للطاقة الذرية إن هيرمان ناكيرتس رئيس عمليات التفتيش على ضمانات منع الانتشار النووي بالوكالة الدولية الطاقة الذرية لاجراء محادثات من المتوقع ان تستغرق يومين.

ورفض المسؤول اعطاء أي تفاصيل عن الشخصيات التي من المتوقع ان يجتمع معها ناكيرتس نائب المدير العام للوكالة وما سوف تركز عليه المناقشات.

وذكرت تقارير المخابرات الأمريكية ان موقع دير الزور بالصحراء السورية الذي دمرته غارة جوية إسرائيلية في عام 2007 كان يضم قبل الهجوم عليه مفاعلا نوويا كوري الصنع تحت الانشاء يهدف لانتاج بلوتونيوم لاستخدامه في صنع أسلحة نووية.

وتقول سوريا انه كان منشأة عسكرية غير نووية لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية توصلت في مايو ايار إلى استنتاج مفاده ان دير الزور كان "على الارجح جدا" مفاعلا نوويا كان يجب الإعلان عنه.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الشهر الماضي ان سوريا عرضت بعد سنوات من المماطلة التعاون مع تحقيق الوكالة وانه يأمل في الحصول على "جميع المعلومات" المتعلقة بموقع دير الزور.

وطالبت الوكالة مرارا ايضا بالحصول على معلومات عن مواقع اخرى ربما يكون لها صلة بدير الزور.

وعبر دبلوماسيون غربيون عن تحفظهم ازاء عروض سابقة من دمشق بالتعاون.

وقال مبعوث الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية جلين ديفيز الاسبوع الماضي "يقول السوريون مرة اخرى انهم سيتعاونون...لا أعرف ما سوف يسفر عنه ذلك."   يتبع