31 آب أغسطس 2011 / 17:43 / بعد 6 أعوام

اسرائيل تقول رفع وضع فلسطين في الامم المتحدة سيكون خطأ

من دان وليامز

القدس 31 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤول اسرائيلي كبير اليوم الاربعاء ان رفع وضع الفلسطينيين في الامم المتحدة سيكون ”خطأ استراتيجيا من جانب العالم“ محذرا من ان اسرائيل أعدت الكثير من الردود العقابية والدبلوماسية.

وقال المسؤول وهو يوجز استراتيجية الحكومة في المواجهة الشهر القادم في الامم المتحدة ان محادثات السلام المتعثرة منذ فترة طويلة سوف تضعف أكثر اذا تجاهل الفلسطينيون اسرائيل في اعلان دولة.

وقال المسؤول ”من الواضح للجميع انه لا توجد حكومة اسرائيلية يمكنها ان تعطي للفلسطينيين ما يحصلون عليه من الامم المتحدة“ في اشارة الى الاعتراف المقترح بمطالبتهم بكل الاراضي التي احتلتها اسرائيل في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ”سوف يصنع ذلك صدعا لا يمكن رأبه. يمكنه ان يعيد المفاوضات سنوات الى الوراء.“ وأضاف ”سيكون خطأ استراتيجيا من جانب العالم.“

وقالت الولايات المتحدة انها ستستخدم النقض (الفيتو) لرفض أي قرار مماثل في مجلس الامن لكن اسرائيل منزعجة من خيار الفلسطينيين بالسعي الى رفع وضع ”الدولة غير العضو“ في الجمعية العامة حيث يوجد تأييد لهم.

ومثل هذا الرفع يمكن ان يسارع من لجوء الفلسطينيين الى الوكالات الدولية التي يمكن من خلالها الضغط على اسرائيل بشأن مستوطنات الضفة الغربية وضمها للقدس الشرقية وحصار قطاع غزة والحملات العسكرية.

وتعهد الفلسطينيون بالسعي للحصول على عضوية كاملة في الامم المتحدة لدولة فلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية تكون القدس الشرقية عاصمة لها.

وقال الرئيس محمود عباس انه سيسلم الطلب الى الامين العام للامم المتحدة بان جي مون اثناء دورة الجمعية العامة التي تبدأ في 19 سبتمبر ايلول.

وقلل المسؤول الاسرائيلي من شأن احتمال ان تعمق حملة الامم المتحدة من عزلة اسرائيل -- وهو شيء ينفي الفلسطينيون انهم يسعون اليه -- أو تفجر قتالا جديدا بعد سنوات من الهدوء النسبي في الضفة الغربية.

وبينما تستعد القوات الاسرائيلية للرد على اندلاع للعنف في الاراضي الفلسطينية ومناطق الحدود المضطربة اذا لزم الامر وصف المسؤول هذا الامر بأنه أسوأ تصور للاحداث بين خطط الطواريء التي يجري اعدادها.

وقال ان خططا اخرى تتراوح بين فرض عقوبات مثل سحب تصاريح السفر للشخصيات الفلسطينية تتصاعد الى ”اعلانات“ دبلوماسية لم يحددها.

وقال المسؤول انه بينما لم تتضح العواقب الدقيقة للاجراء الفلسطيني في الامم المتحدة فان اسرائيل ”لم تتخذ قرارا“ بشأن رد فعلها.

وتوقعت وسائل اعلام اسرائيلية ان يضم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اراضي المستوطنات التي اقيمت فوق اراض احتلت في حرب عام 1967 .

واقترح وزير على الاقل في حكومة نتنياهو عزل السلطة الفلسطينية التي اقتصر تفويضها على الضفة الغربية بعد ان سيطرت حماس على قطاع غزة في عام 2007 والتي تعتمد في الخدمات الامنية والاقتصاد على التعاون مع اسرائيل.

وبينما قال المسؤول ان حكومة نتنياهو تريد استئناف المحادثات مع الفلسطينيين بدلا من ان تراهم يتخذون مسار الامم المتحدة فانه استبعد تلبية شروطهم مثل تجميد البناء في مستوطنات الضفة.

وقال المسؤول عندما سئل ان كانت اسرائيل قد تعترف بفلسطين ان هذا الخيار تم بحثه لكنه غير محتمل.

وقال ان اسرائيل ستحاول قلب الطاولة على الفلسطينيين في الامم المتحدة من خلال استغلال نقاط تترتب على رفع وضعهم.

وقال المسؤول انه ”اذا كانوا دولة ليست عضوا فانه لا مكان لمنظمة التحرير الفلسطينية في الامم المتحدة“.

وجادل بعض خبراء القانون ان أي اجراء في الامم المتحدة يضفي صفة رسمية على دولة في الاراضي الفلسطينية سيزيد من اصرار اسرائيل على ان يعاد توطين اللاجئين هناك وهي نقطة شائكة اخرى في المفاوضات التي جرت على فترات خلال العقدين الاخيرين.

وقال المسؤول الاسرائيلي ”من الواضح للجميع ان العواقب ستكون بشأن اللاجئين.“

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below