كينيا تقول انها تستهدف متمردين صوماليين وراء انفجارات مخيم

Wed Dec 21, 2011 5:45pm GMT
 

مقديشو/نيروبي 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الكيني اليوم الاربعاء ان الهجمات الجوية الكينية على قرية يسيطر عليها متمردون اسلاميون في جنوب الصومال استهدفت قاعدة للمتشددين يتم فيها التخطيط لمهاجمة أكبر مخيم لاجئين في العالم.

وقال المتحدث ايمانويل شرشير في بيان ان القوات الجوية الكينية قصفت مرتين معسكر متمردين في قرية هوسونجو القريبة من الحدود المشتركة بين البلدين يوم الثلاثاء وقتلت قائدا للمتمردين و17 من مقاتلي حركة الشباب.

غير ان سكانا محليين قالوا ان بين 12 و14 مدنيا قتلوا عندما قصفت الضربة الاولى مشارف القرية بينما ضربت الغارة الجوية الثانية وسط القرية.

وقالت حركة الشباب يوم الثلاثاء ان طائرة استهدفت الجماعة في القرية لكنها نفت انها منيت بأي خسائر.

وقال شرشير "هجمات القنابل في مخيم داداب تم التخطيط لها من هذا المعسكر" في اشارة الى موجة انفجارات في مخيم داداب للاجئين في كينيا استهدفت قوات الامن الكينية مما ادى الى وقف العديد من عمليات اللاجئين.

وتعرض موظفو مساعدات غربيون للخطف من داداب في الشهور الاخيرة.

وعبرت القوات الكينية الحدود الى الصومال في اكتوبر تشرين الاول بعد موجة عمليات خطف وغارات عبر الحدود على اراضها والقت باللوم على متمردين يسيطرون على مساحات كبيرة من الاراضي في جنوب وسط الصومال.

ونفت حركة الشباب المسؤولية عن اعمال الخطف وهددت بهجمات انتقامية كبيرة ضد الكينيين.

وتم اطلاع نواب كينيين اليوم الاربعاء على رسالة تحمل تاريخ 15 ديسمبر كانون الاول من مكتب الرئيس الذي ذكر انه تلقى معلومات بأن اعضاء في حركة الشباب ارسلوا لاغتيال وزير الدفاع يوسف حاجي ونائب رئيس البرلمان فرح مالين.

وذكرت الرسالة ايضا ان بعض المتشددين ارسلوا لمهاجمة اسواق هاباسوين والواك في كينيا.

ر ف - ن ع (سيس)