1 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:23 / بعد 6 أعوام

مسؤول يمني ينتقد دعوة امريكا لصالح بالتنحي

(لإضافة تعليق للمعارضة وغارات جوية في الجنوب)

من اريكا سولومون ومحمد الغباري

صنعاء أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول يمني اليوم السبت ان الولايات المتحدة اظهرت عدم احترامها للديمقراطية ولشركائها في مكافحة الارهاب بتجديدها الدعوة لتنحي الرئيس اليمني علي عبد الصالح بعد ساعات من مقتل انور العولقي بمساعدة يمنية.

ووجهت واشنطن دعوتها لصالح بالتنحي في ذات اليوم الذي أعلنت فيه أن طائرة بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية قتلت العولقي وهو رجل دين امريكي المولد يتحدث الانجليزية بطلاقة في محافظة الجوف بشمال اليمن أمس الجمعة.

وذكرت مصادر امنية يمنية انه حصلت على المعلومات التي اتاحت شن الغارة من احد نشطاء القاعدة المعتقلين .

وقال البيت الابيض أمس إن قتل العولقي لم يغير مطلبه بتوقيع صالح على خطة تقضي يتنحيه عن السلطة. ورفض صالح مرار التوقيع علي اتفاق لانتقال السلطة ابرم بوساطة خليجية على مدار ثمانية اشهر من الاحتجاجات لانهاء حكمه القائم منذ 33 عاما.

وقال نائب وزير الاعلام عبده الجنادي لرويترز إن دعوة البيت الأبيض للرئيس بالتنحي عن السلطة فورا عقب نصر كبير مثل مقتل العولقي ينم عن عدم احترام الأمريكيين لمن يتعاونون معهم.

ويقول محللون إن صالح كان شريكا متقلبا للغرب في الحرب على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو جناح القاعدة في اليمن ويساعد أحيانا الجهود التي تقودها الولايات المتحدة ويستغل في أحيان أخرى كما يقول منتقدوه تهديد المتشددين لكسب المزيد من التأييد من الخارج.

وقال الجنادي إن الرئيس صالح رئيس منتخب وانه عانى كثيرا من الحرب ضد الارهاب التي دعاه الامريكيون ليكون شريكا فيها. وقال ان موقف الامريكيين ينم عن عدم احترام للديمقراطية.

واعتبر يمنيون كثيرون عودة صالح الاسبوع الماضي من السعودية حيث كان يعالج من اصابته في محاولة اغتيال في يونيو حزيران نذير شؤم لاي خطة لنقل السلطة.

وعصف العنف بالبلاد في الأسابيع القليلة الماضية حيث اندلع القتال بين القوات الموالية لصالح وتلك الموالية للمعارضة. وقالت المعارضة إن قصف منطقة سكنية في تعز جنوبي العاصمة اليمنية اليوم السبت أدى إلى مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين.

وقال محتجون ان مقتل العولقي بعد أيام من عودة صالح مؤامرة أخرى من صالح للتشبث بالسلطة.

وقال محمد صبري وهو متحدث باسم المعارضة إن مقتل العولقي يقدم أدلة أخرى على أن صالح يستخدم قضية الإرهاب من أجل بقاء نظامه. ولكنه قال إن المعارضة لا تعتقد أنه سيكون للعملية تأثير على مستقبل صالح السياسي وإنما تشعر أن الاتفاق سيصل إلى غايته.

ونفى مسؤولون امنيون يمنيون تقارير إعلامية عن مقتل ابراهيم العسيري السعودي المتخصص في صنع قنابل مع العولقي. ويعتقد ان العسيري صنع متفجرات استخدمت في محاولتين فاشلتين لتفجير طائرتين في طريقهما للولايات المتحدة من جانب تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال الجنادي في مؤتمر صحفي إن والد العولقي سيتسلم رفاته اليوم.

وتابع قائلا إنها ليست جثة وإنما أشلاء وإن الحكومة اليمنية لن تتدخل في المراسم الاخيرة.

وفي الجوف قال أصدقاء وأقارب لعائلة العولقي إنهم ليسوا متأكدين من كيفية تشييع رجل وصفته الولايات المتحدة بأنه ”إرهابي عالمي“.

وقال صديق للعائلة لرويترز ”نعتزم انتشال رفات العولقي ودفنها ولكن لم نقرر بعد ما إذا كما سنقيم مراسم عزاء رسمية.“

وقال زعيم في عشيرة العولقي أمس الجمعة إن وفدا من العشيرة ذهب إلى الجوف للتأكد من مقتل الداعية الأمريكي من أصل يمني.

وفي الجنوب قال مسؤول عسكري يمني لرويترز إن الجيش قتل 20 متشددا مرتبطين بالقاعدة في جزيرة العرب في قتال بالقرب من مدينة زنجبار بعد أن استعاد الجيش السيطرة على العاصمة الإقليمية من المتشددين الشهر الماضي. وأضاف أن ستة جنود قتلوا أيضا في الاشتباك.

ويحاول الجيش الاحتفاظ بالسيطرة على العاصمة الساحلية لمحافظة مآرب الجنوبية التي تقع إلى الشرق من ممر ملاحي إستراتيجي. وسيطر الجيش على عدة مدن في المنطقة.

وفي مدينة الجار التي يسيطر عليها المتشددون قال سكان إن طائرات حربية يمنية قصفت مرتين مستشفى يسيطر عليه مسلحون. وأضافوا أن سحبا من الدخان انبعثت من المبنى وأخرجت منه خمس جثث على الأقل.

وقال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في بيان وضع على مواقع إلكترونية إسلامية إنه نصب كمينا للقوات أثناء اشتباك عنيف في زنجبار في منتصف سبتمبر أيلول وإنه يقف وراء ثلاثة تفجيرات استهدفت مبان تابعة لشرطة الأمن في مدينة عدن الساحلية الجنوبية وفي مناطق قريبة وإنه يقف وراء هجمات أخرى.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية المجاورة لليمن من أن يشجع عدم الاستقرار في اليمن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على شن هجمات في المنطقة وخارجها.

أ م ر- ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below