السنغال تحظر الاحتجاجات في العاصمة قبل مسيرة مناهضة للرئيس

Thu Jul 21, 2011 6:40pm GMT
 

دكار 21 يوليو تموز (رويترز) - حظرت السنغال التجمعات السياسية بوسط العاصمة دكار اليوم الخميس قبل يومين من مسيرة مزمعة للاحتجاج على سعي الرئيس عبد الله واد (85 عاما) للفوز بولاية رئاسية جديدة في انتخابات عام 2012.

ويخشى مراقبون ان يؤدي ذلك الى اشعال التوتر بين منتقدي واد وأنصاره الذين ينظمون تجمعا بأحد أحياء العاصمة لا يشمله الحظر.

وقالت وزارة الداخلية ان الحظر ضروري لأسباب أمنية. يأتي الحظر بعد ايام من تعهد واد بأن السلطات ستتعامل بحزم مع أي احتجاجات في الشوارع مثلما حدث الشهر الماضي واثار المخاوف من اندلاع اضطرابات في هذا البلد الواقع بغرب افريقيا.

وقال دبلوماسي في دكار "هذا يظهر ان التوجهات في الحكومة تزداد صرامة تجاه الاحتجاجات المناهضة لها ... منع هذه التجمعات سيؤدي الى تراكم الضغوط وسيتعين تنفيسها بشكل ما."

وقال واد انه سيخوض الانتخابات للفوز بفترة رئاسية جديدة مدتها سبع سنوات رغم بواعث قلق واسعة النطاق بشأن تقدمه في السن وتأكيدات المعارضة بأن الدستور لا يسمح بحصوله على ولاية ثالثة.

وتراجع واد عن إصلاحات مزمعة في قوانين الانتخابات تشمل بندا يمنح الفوز لأي مرشح يحصل على أكثر من 25 في المئة من الأصوات بعد احتجاجات في الشوارع في 23 يونيو حزيران تطورت الى اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومثيري شغب في دكار.

ورغم ان السنغال بعيدة عن أي تحرك على غرار انتفاضات "الربيع العربي" التي أطاحت برئيسي مصر وتونس إلا ان نجاح الاحتجاجات شجعت معارضي واد.

ويعتزم منظمو الاحتجاج المناهض لواد عقد اجتماع في وقت لاحق اليوم الخميس لبحث رد فعلهم على الحظر.

ويقول انصار واد انهم يسعون لحشد 500 ألف شخص في مسيرتهم وهو ما يفوق عدد المحتجين.

أ س - ن ع (سيس)