مقتل عشرة على الاقل من قوات حفظ السلام في معركة في الصومال

Fri Oct 21, 2011 6:43pm GMT
 

مقديشو 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اقرت القوة الافريقية التي تحمي الحكومة الصومالية اليوم الجمعة بان عشرة على الاقل من جنودها قتلوا في معركة في مقديشو وقالت ان الحصيلة النهائية للقتلى قد ترتفع وذلك بعد ان عرض المتمردون الصوماليون عشرات الجثث.

وعقد مسؤولون في شرق افريقيا اجتماعا طارئا لمناقشة الموقف المتدهور في الصومال بعد خمسة ايام من اجتياح قوات كينية للحدود الصومالية لتعقب خاطفين تقول انهم على صلة بجماعة الشباب الصومالية المتمردة.

وقال الجيش الكيني ان قواته سيطرت على بلدتين لكن متحدثا باسم ميلشيا موالية للحكومة في مقديشو ان تقدم القوات الكينية توقف بسبب الامطار الغزيرة.

وعرضت جماعة الشباب عشرات الجثث بالملابس العسكرية امام الصحفيين في وقت متأخر من ليل امس الخميس قائلة انهم من جنود الاتحاد الأفريقي الذين قتلوا في احدث حلقات القتال في العاصمة الصومالية. وصور تلفزيون رويترز المتمردين وهم يلقون ببعض الجثث من على شاحنة.

واحصى مصور لرويترز 76 جثة بعضها يرتدي الخوذات والسترات الواقية وقد رقدوا على الارض.

ونفت قوات حفظ السلام الافريقية التي تضم بالأساس قوة من تسعة آلاف جندي من بوروندي وأوغندا وتدافع عن الحكومة في مقديشو انباء سقوط أعداد كبيرة من القتلى في صفوفها وقالت انها "دعايات" تبثها جماعة الشباب. لكنها اعترفت اليوم الجمعة بوقوع قتلى لها.

ووقعت يوم الخميس معارك عنيفة في حي داينايل بالعاصمة.

وقال الميجر جنرال فريد موجيشا قائد قوة الاتحاد الافريقي في بيان "كما هو متوقع ومع الوضع في الاعتبار اهمية داينايل لقيت العملية مقاومة شديدة لكن تقدما ثابتا يحدث."

وقال البيان ان عشرة على الاقل من جنود القوة قتلوا وان اثنين ما زالا مفقودين واضاف "مع استمرار العملية لم تتمكن البعثة من تقديم اعداد نهائية للخسائر البشرية في هذه المرحلة.

ا ج - ن ع (سيس)