1 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:03 / منذ 6 أعوام

الصليب الاحمر يتمكن من ادخال ادوية إلى سرت المحاصرة في ليبيا

(لإضافة مقتبسات من اللجنة الدولية للصليب الاحمر ومستشفى)

سرت (ليبيا) أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تمكن عمال اغاثة من اللجنة الدولية للصليب الاحمر اليوم السبت من ادخال امدادات طبية إلى سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي بينما يتزايد القلق على المدنيين المحاصرين في المدينة التي تتعرض للقصف العنيف.

وسمح لشاحنة محملة بالامدادات وسيارتين تقلان مجموعة من عمال الاغاثة الاوروبيين العاملين بالصليب الاحمر بعبور نقاط تفتيش يحرسها مقاتلون موالون للمجلس الوطني الانتقالي الحاكم.

وقال متحدث في جنيف لرويترز ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر ادخلت حقائب طبية تكفي لعلاج نحو 200 مصاب في القتال إلى مستشفى سرت إلى جانب وقود لمولد الكهرباء بالمستشفى.

لكن المتحدث قال ان الفريق الذي يضم اربعة افراد والذي سمحت له قوات القذافي ايضا بالتحرك سمع اصوات اطلاق نار متواصلة ولذلك لم يتمكن من دخول المستشفى.

وقال ماركال ايزارد “لقد ذهبوا إلى المستشفى لكنهم لم يتمكنوا من رؤية المصابين. لم يدخلوا إلى اجنحة المستشفى.

”ذهبوا إلى ساحة وقوف السيارات في المستشفى وافرغوا شاحنتنا. وتحدثوا إلى الاطباء الذين تلقوا بفارغ الصبر المواد التي سلمناها.“

وقال الاطباء في المستشفى -- الذي انقطعت عنه الكهرباء -- لعمال الاغاثة ان هناك 200 مصاب في المستشفى.

وقال ايزارد ان فريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر شاهد برج المياه الخاص بالمستشفى وقد اصابه التلف خلال القتال.

وذكر عديد من المدنيين الذين يفرون من سرت ومتحدث من جانب القذافي ان الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي هي المسؤولة عن مقتل المدنيين وتدمير المباني العامة.

وينفي حلف شمال الاطلسي والمجلس الوطني الانتقالي وعدد من المدنيين الفارين هذه الاتهامات ويقولون ان القوات الموالية للقذافي هي التي تمثل الخطر الاكبر على المدنيين لأنها تعدم من تشك في انهم من المتعاطفين مع المجلس الوطني.

وسرت احدى معقلين متبقيين للقوات الموالية للقذافي وفشل المجلس الانتقالي في السيطرة عليها عبر عدة هجمات في الاسبوعين الماضيين.

وابلغ اطباء في مستشفى ميداني خارج سرت رويترز ان امرأة لاقت حتفها من سوء التغذية هناك وانهم شاهدوا حالات اخرى كهذه.

وقالت منظمة اغاثة مستقلة انها تحاول منذ اسابيع دخول سرت. وقالت ان سفينة استأجرتها اجبرت يوم الخميس على العودة مرة اخرى إلى مصراتة بسبب غياب الامن.

واضاف ايزارد ان فريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر التقى بقادة للمجتمع المدني في المدينة تحدثوا عن نقص الطعام وخاصة حليب الاطفال والحفاضات ومواد النظافة.

وقال ”نحن على استعداد ان نعود إلى هناك بأسرع ما يمكن بمزيد من المواد من بينها حليب الأطفال وحقائب النظافة.“

وغادر فريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر سرت وتوجه إلى مدينة مصراتة المجاورة التي يسيطر عليها المجلس الوطني الانتقالي.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below