اشتون: المفاوضات النووية مع ايران قد تستأنف قريبا

Fri Oct 21, 2011 7:13pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

فيينا 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في رسالة الى طهران اليوم الجمعة ان القوى الكبرى مستعدة للاجتماع مع ايران خلال اسابيع اذا كانت طهران مستعدة "للمشاركة بجدية في محادثات ذات مغزى" بشأن برنامجها النووي المثير للنزاع.

وفي رد انتظر طويلا على عرض بإجراء محادثات قدمه سعيد جليلي كبير المفاوضين في الملف النووي الايراني الشهر الماضي اوضحت اشتون موقفها بضرورة عدم تكرار الجولة الماضية من المحادثات التي أجريت في يناير كانون الثاني ولم تحقق اي تقدم.

وتقود مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي الجهود نيابة عن ست دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا للتفاوض مع ايران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وكانت ايران قد قالت انها مستعدة لاستئناف المناقشات لكنها تصر على اعتراف الدول الاخرى بحقها في تخصيب اليورانيوم وهي عقبة كبرى خاصة بالنسبة للدبلوماسيين الغربيين الذي يعتبرون هذا الاعتراف شرطا مسبقا غير مقبول.

وقالت اشتون في رسالتها التي حصلت رويترز على نسخة منها ان ايران اذا كانت مستعدة للتعامل مع المخاوف الغربية دون شروط مسبقة "سنكون مستعدين للاتفاق على الاجتماع القادم خلال الاسابيع القادمة في مكان ملائم للطرفين."

ويتهم دبلوماسيون غربيون ايران بالسعي إلى المزيد من المفاوضات لكسب الوقت دون تقديم تنازلات تذكر.

وتريد القوى الغربية من ايران ان توقف تخصيب اليورانيوم الذي من الممكن ان يستخدم كوقود نووي في محطات الكهرباء كما من الممكن ان يستخدم في صنع السلاح النووي إذا جرى تخصيبه إلى درجة أعلى.

وشددت الامم المتحدة عقوباتها على طهران وعرضت القوى الست الكبرى على ايران حزمة من الحوافز الاقتصادية والسياسية اذا توقفت عن التخصيب.   يتبع