مقتل اربعة واصابة العشرات في هجوم على الشرطة العراقية

Wed Jun 22, 2011 2:16pm GMT
 

من جمال البدراني

الموصل (العراق) 22 يونيو حزيران (رويترز) - هاجم مسلحون افرادا من الشرطة العراقية ببنادق ومتفجرات واطلقوا قذيفة مورتر على مقر امني اليوم الاربعاء فقتلوا اربعة اشخاص واصابوا العشرات في احدث هجوم على قوات الامن.

ونشر المسلحون قنابل على جوانب الطرق واستخدموا سيارة ملغومة وقنبلة يدوية في شن ما لا يقل عن ثماني هجمات على الشرطة في العاصمة العراقية بغداد والموصل في الشمال وهي معقل للقاعدة حيث قتل ثلاثة اشخاص.

ويختبر المسلحون الجيش والشرطة والحكومة الائتلافية الهشة بينما تستعد القوات الامريكية للانسحاب بنهاية العام بعد اكثر من ثماني سنوات من الغزو الذي اطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

واعرب عبد الرحيم الشمري رئيس اللجنة الامنية بمجلس محافظة نينوى عن اعتقاده بأن عدم الاستقرار السياسي هو السبب الرئيسي لتصاعد العنف في الاونة الاخيرة.

واضاف ان بعض الاحزاب السياسية لديها ميليشيات مسلحة وتمويل ضخم وتستغل الوضع الامني المتدهور كذريعة لاضفاء المشروعية على إبقاء القوات الامريكية في العراق.

وتراجع العنف بشدة في السنوات الاخيرة بعد العنف الطائفي عامي 2006 و 2007 لكن جماعات سنية متمردة مرتبطة بالقاعدة وميليشيات شيعية متنافسة لا تزال تشن عشرات التفجيرات والهجمات الاخرى كل شهر.

ويتعرض مسؤولو الحكومة العراقية وقوات الامن لهحمات بينما تستعد القوات الامريكية المتبقية وعددها 47 الفا الانسحاب من عضو منظمة اوبك بنهاية ديسمبر كانون الاول.

واسفرت موجة الهجمات اليوم عن مقتل ما لا يقل عن شرطي واحد وثلاثة مدنيين واصابة 32 بينهم اكثر من عشرة من رجال الشرطة.   يتبع