اسلام اباد تقول لواشنطن: لن نسمح بوجود قوات اجنبية على أردنا

Thu Sep 22, 2011 2:44pm GMT
 

اسلام اباد 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك اليوم الخميس إن باكستان لن تقبل أي توغل في أراضيها تقوم به القوات الأمريكية لاستهداف جماعات متشددة وطالب واشنطن بتزويد باكستان بمعلومات المخابرات اللازمة للقضاء عليهم بنفسها.

كما رفض رحمن مالك المزاعم الامريكية عن ان المخابرات الباكستانية تساعد شبكة حقاني المرتبطة بطالبان أو تربطها بها صلة.

وقال لرويترز في مقابلة "الأمة الباكستانية لن تسمح أبدا بوجود قوات على أرضنا. حكومتنا تتعاون بالفعل مع الولايات المتحدة لكنها يجب أيضا أن تحترم سيادتنا" وأصر على أن اسلام اباد في حاجة إلى المعلومات المتوفرة لدى الولايات المتحدة وليس إلى قواتها للقضاء على المسلحين الموجودين داخل باكستان.

واتهم الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة هذا الأسبوع المخابرات الباكستانية باستخدام شبكة حقاني في شن حرب " بالوكالة" على حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية في افغانستان.

وقال مسؤولان أمريكيان ومصدر مطلع بأحدث اتصالات رسمية بين الولايات المتحدة وباكستان إن هناك بعض تقارير للمخابرات الأمريكية عن أن المخابرات الباكستانية اصدرت على وجه الخصوص توجيهات او حثت شبكة حقاني على تنفيذ هجوم في الأسبوع الماضي على السفارة الأمريكية ومقر لحلف شمال الاطلسي في كابول.

وقال مالك "إذا قلتم إن المخابرات الباكستانية متورطة في الهجوم فإني أنفي ذلك تماما. ليست لدينا مثل هذا السياسة القائمة على الهجوم أو المساعدة على الهجوم عبر القوات الباكستانية أو من خلال أي مساعدة باكستانية."

وأذكت المعركة في العاصمة الأفغانية والتي استمرت 20 ساعة التوترات بين واشنطن واسلام اباد والتي كانت قائمة أصلا بعد قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية سرية قامت بها قوات أمريكية خاصة داخل باكستان في مايو ايار.

ومنذ ذلك الحين يوجه مسؤولون أمريكيون ومنهم السفير في اسلام اباد ومولن انتقادات صريحة لباكستان لإخفاقها في كبح جماح شبكة حقاني.

وللجيش في باكستان الكلمة العليا في سياسة الأمن والدفاع لكن مالك عضو بارز في الحكومة المدنية ويعتبر مقربا إلى الرئيس آصف علي زرداري.   يتبع