المعلم يقول إن الاتحاد الأوروبي يريد زرع الفتنة في سوريا

Wed Jun 22, 2011 2:43pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات للمعلم وتفاصيل وخلفية)

من مريم قرعوني

بيروت 22 يونيو حزيران (رويترز) - سخرت سوريا اليوم الأربعاء من رفض الاتحاد الأوروبي لوعود الرئيس بشار الأسد بإجراء إصلاحات قائلة إنه يظهر أن أوروبا تريد زرع الفوضى في سوريا وهددت بالتحول إلى مناطق أخرى من أجل التجارة والدعم.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إنه واثق من أنه لن يكون هناك تدخل عسكري خارجي في بلاده ولا فرض منطقة حظر للطيران على غرار المنطقة التي يفرضها حلف شمال الأطلسي على ليبيا رغم الضغوط الدولية المتزايدة على بلاده وانتفاضة عمرها ثلاثة أشهر على حكم عائلة الأسد المستمر منذ 40 عاما.

ووسعت دول الاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء العقوبات على سوريا لتشمل أربع شركات مرتبطة بالجيش واشخاصا اخرين لهم صلة بالقمع العنيف للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي في العاصمة السورية اليوم الأربعاء "هناك ردود فعل صدرت على خطاب الرئيس الأسد من مسؤولين أوروبيين لديهم مخطط يريدون السير به لزرع الفوضى والفتنة في سوريا."

وتابعت رويترز كلمة المعلم التي أذاعها التلفزيون من الخارج لأن سوريا طردت مراسلي الوكالة.

وأضاف المعلم "سننسى أن هناك أوروبا على الخارطة وسنتجه شرقا وجنوبا وفي كل اتجاه يمد يده إلى سوريا. العالم ليس أوروبا فقط. وسوريا سوف تصمد."

ورفضت روسيا والصين تأييد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اقترحته القوى الأوروبية يندد بسوريا بسبب قمعها المحتجين.   يتبع