2 تموز يوليو 2011 / 15:50 / منذ 6 أعوام

زعيم قبلي في جنوب اليمن يسعى لمحادثات مع متشددين

من محمد مخشف ومحمد غباري

عدن/صنعاء 2 يوليو تموز (رويترز) - دعا زعيم قبلي قوي في جنوب اليمن إلى إجراء محادثات بين الجيش ومتشددين إسلاميين مشتبه بهم سيطروا على عاصمة محافظة مع استمرار الازمة السياسية في البلاد.

ومازلت الاحتجاجات الحاشدة التي تطالب بإنهاء حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الممتد منذ 33 عاما تصيب الحياة في اليمن بالشلل وشهدت محافظة أبين بجنوب البلاد أعمال عنف بعدما سيطر متشددون يشتبه بوجود صلات تربطهم بتنظيم القاعدة على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة الشهر الماضي. وتندلع اشتباكات يومية بين المتشددين وقوات الجيش.

ودعا الشيخ طارق الفضلي وهو زعيم قبلي في أبين وزعيم بارز للحركة الانفصالية في جنوب اليمن إلى عقد اجتماع يوم الاثنين المقبل بين سكان وقادة في الجيش وأعضاء في الجماعة المتشددة لبحث الاحداث الحالية.

ويتهم مناهضو صالح الذي يتعافى في الرياض من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران الحكومة بتعمد السماح للقاعدة والمتشددين الاسلاميين باثارة المخاوف حول مستقبل اليمن إذا ما ترك الرئيس اليمني السلطة.

وعبر اللواء علي محسن الذي انشق وانضم إلى صفوف المعارضة قبل شهور عن قلقه من الامر أيضا في بيان أصدره اليوم.

وقال في البيان أنه يخشى سيطرة ”الارهابيين“ على كل محافظة أبين وأن هذا هو أمل وحلم الحكومة اليمنية لتخويف العالم والايحاء بأن رحيلها عن السلطة سيكون انتصارا للقاعدة وهو ما وصفه بانه إدعاء مضلل.

وليس من الواضح إذا كان الشيخ الفضلي سينجح في بدء محادثات بين المتشددين والجيش لان دعوته لهدنة مؤقتة قبل المحادثات فشلت في وقف القتال.

وقال سكان في زنجبار إن ثلاثة مدنيين قتلوا اليوم عندما قصفت طائرات عسكرية مكانا اعتقدت أنه مخبأ للمتشددين. وكانت صحف يمنية ذكرت في الاونة الاخيرة أن عشرات الضحايا سقطوا في صفوف الجيش والمتشددين.

وتصاعدت حدة الاشتباكات منذ أن سيطر المتشددون يوم الاربعاء على استاد قرب زنجبار كان يستخدمه الجيش كقاعدة مؤقتة لتخزين ونقل الامدادات.

وفي العاصمة صنعاء حيث مازال آلاف المحتجين يعتصمون في الشوارع بدأت المعارضة مناقشات من جديد حول تأسيس مجلسها الانتقالي الخاص بها لادارة شؤون البلاد حتى مع استمرار تشبث الرئيس ومؤيديه بالسلطة.

وقال محمد الصبري وهو متحدث باسم كتلة من أحزاب المعارضة إن الخطط لم تستكمل وإنه يجب إعادة النظر فيها يوم السبت المقبل.

وأضاف أن لجنة قدمت خطة ناقشتها المعارضة وأبدت بعض الملاحظات عليها وأعيدت إلى لجنة لاعادة صياغتها حتى تعرض في الاجتماع المقبل.

وقالت مصادر لرويترز إن المعارضة تبحث أيضا إدخال تعديلات على اقتراح قدمته دولة خليجية لانتقال السلطة في اليمن. وكان صالح قد أيد الاقتراح في باديء الامر ثم تراجع ثلاث مرات.

ومع جمود المفاوضات السياسية في اليمن يعاني البلد وهو أفقر الدول العربية من أزمة في الوقود بدأت قبل شهور وأدت إلى حرمان مناطق كثيرة من الكهرباء لساعات ونقص إمدادات المياه.

وقال موقع الصحوة اليمني على شبكة الانترنت إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية على الاقل في خلافات على المشتقات النفطية في محطات وقود بمحافظة الحديدة الساحلية. وأصيب أربعة أشخاص آخرين بعد نشوب قتال بسبب إمدادات الوقود في محافظة الضالع الجنوبية اليمنية.

ي ا - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below