الاتحاد الاوروبي يوافق على توسيع العقوبات ضد سوريا لتشمل ايرانيين

Wed Jun 22, 2011 3:41pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

بروكسل 22 يونيو حزيران (رويترز) - قال دبلوماسيون في الاتحاد الاوروبي إن دول الاتحاد توصلت إلى اتفاق سياسي اليوم الأربعاء لتوسيع العقوبات ضد سوريا لتشمل أربعة كيانات مرتبطة بالجيش وسبعة أفراد منهم ثلاثة إيرانيين مرتبطين بقمع الاحتجاجات.

وفي مايو ايار أضاف الاتحاد الأوروبي الرئيس بشار الأسد وغيره من كبار المسؤولين إلى قائمة من السوريين الممنوعين من السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي والذين جرى تجميد أصولهم.

وقال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي "هناك اتفاق سياسي حول توسيع القائمة" مضيفا أن العقوبات الجديدة ستصبح سارية يوم الجمعة بمجرد أن تقدم الدول الأعضاء في الاتحاد وعددها 27 دولة موافقتها الرسمية على القرار.

أعد قائمة العقوبات الجديدة بريطانيا وفرنسا وسترفع العدد الاجمالي للافراد والكيانات المستهدفين من جانب الاتحاد الاوروبي بسبب سوريا الى 34 .

وقال الدبلوماسي ان الايرانيين شاركوا في تقديم معدات ودعم للمساعدة في قمع المعارضين في سوريا حيث تقول منظمات حقوقية ان 1300 مدني قتلوا.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية "نرحب باضافة اسماء ثلاثة ايرانيين في مجموعة العقوبات الموسعة ضد النظام السوري."

وقال "هذا يبعث برسالة واضحة الى حكومة ايران بأن تقديم معدات ومشورة فنية لمساعدة النظام السوري في قمع الاحتجاجات غير مقبول."

جاء هذا الاجراء بعد كلمة للرئيس السوري بشار الاسد وعد فيها باصلاحات للتعامل مع موجة الاحتجاجات ضد حكمه والتي قال خصومه انها لم تف بمطالب شعبية باجراء تغيير سياسي كاسح ووصفها الاتحاد الاوروبي بأنها "مخيبة للامال".   يتبع