السفير الامريكي يعود إلى ليبيا ويتوقع انتهاء الصراع بسرعة

Thu Sep 22, 2011 4:23pm GMT
 

من جوزيف لوجان

طرابلس 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - عاد السفير الامريكي إلى ممارسة مهامه في ليبيا اليوم الخميس رافعا العلم الامريكي فوق السفارة التي أعيد فتحها بعد شهر من طرد معمر القذافي من السلطة بمساعدة حملة قصف جوي قادها حلف شمال الاطلسي.

وتعهد جين كريتز بدعم الحكومة الانتقالية الليبية وقال انه يتوقع ان يلقي من بقي من انصار القذافي بسلاحهم قريبا.

وتواجه قوات المجلس الوطني الانتقالي مقاومة عنيفة في آخر معاقل القذافي كما تواجه القيادة المؤقتة تساؤلات بشأن قدرتها على توحيد البلاد المنقسمة وفق خطوط قبلية واقليمية.

وفي محاولة لدعم قادة ليبيا الجدد قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما هذا الاسبوع ان كريتز سيعود إلى طرابلس "وسوف يرفع ثانية علمنا الذي نزل قبل الهجوم على سفارتنا."

ونهبت جماعة من انصار القذافي مبنى السفارة الامريكية قبل أن تسيطر قوات المجلس الوطني الانتقالي على العاصمة الليبية.

وقال كريتز للصحفيين في حفل اقيم بمناسبة اعادة فتح السفارة "اعتقد ان المسألة مسألة وقت قبل ان تنتهي مقاومة القذافي ومن بقي من الموالين له."

وواجه البيت الابيض انتقادات لاستجابته البطيئة في البداية للانتفاضة الليبية ثم وضعه لقيود صارمة على دور الولايات المتحدة في عمليات حلف شمال الاطلسي العسكرية التي وصفت رسميا بأنها وسيلة لوقف مذابح المدنيين.

والتقى اوباما هذا الاسبوع بمصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي عندما وصل مع رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.   يتبع