اتساع نطاق الاشتباكات في العاصمة اليمنية ومقتل سبعة

Thu Sep 22, 2011 5:00pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى وتفاصيل)

من اريكا سولومون

صنعاء 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتسع نطاق القتال بين القوات اليمنية والقوات المناهضة للحكومة في العاصمة اليمنية اليوم الخميس وقتلت نيران القناصة اثنين من المحتجين واصابت 14 آخرين مما يقلص فرص التوصل الى حل دبلوماسي يحول دون انجراف البلاد الى حرب أهلية.

وهزت المعارك المسلحة وطلقات المدفعية بين القوات الحكومية وقوات الجيش التي انشقت وانضمت إلى حركة الاحتجاجات المطالبة بالاطاحة بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح المناطق قرب "ساحة التغيير" وهو الاسم الذي اطلقه المتظاهرون على الشارع الذي يعتصم به آلاف المحتجين منذ ثمانية اشهر مطالبين بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وتجدد القتال في انحاء صنعاء مع تعالي اصوات الانفجارات والرصاص في حي الحصبة وهو الحي الذي يعيش فيه الزعيم القبلي القوي صادق الاحمر المعادي لصالح. وجر القتال بين رجاله والقوات الحكومية اليمن إلى شفا الحرب الاهلية منذ بضعة أشهر قبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية في بيان ان سبعة اشخاص قتلوا في اشتباكات اليوم الخميس حتى حلول المساء من بينهم اثنين من القوات الحكومية ورجلي قبائل مسلحين. وقتل حارس منزل أحد الشخصيات المعارضة البارزة عندما قصف موالون لصالح المنزل.

وقال طبيب في مستشفى ساحة التغيير ان القناصة الذين قيل انهم اعتلوا الطوابق العليا لبنايات قتلوا اثنين من المحتجين وجرحوا 14 آخرين. وفي ساحة التغيير أضرم محتجون غاضبون النار في منزل قالوا ان قناصة يختبئون فيه بينما نظم مسعفون حملة تبرع بالدم لانقاذ المصابين.

واصيبت المفاوضات بشأن الانتقال السلمي للسلطة بالجمود وقال مبعوث الامم المتحدة لليمن ان البلاد ستنهار اذا لم يتم التوصل الى حل سريع بين أنصار صالح ومعارضيه.

ويقضي صالح الان فترة نقاهة في السعودية بعد محاولة اغتياله الفاشلة في يونيو حزيران. وتفجر الموقف المتأزم في اليمن يوم الاحد الماضي على شكل مواجهات عسكرية ساخنة خلفت 86 قتيلا خلال خمسة أيام.   يتبع