زعيم قبلي في جنوب اليمن يسعى لمحادثات مع متشددين

Sat Jul 2, 2011 5:13pm GMT
 

(لاضافة اشتباكات في تعز وإطلاق سراح 25 جنديا في أبين)

من محمد مخشف ومحمد غباري

عدن/صنعاء 2 يوليو تموز (رويترز) - دعا زعيم قبلي قوي في جنوب اليمن إلى إجراء محادثات بين الجيش ومتشددين إسلاميين مشتبه بهم سيطروا على عاصمة محافظة مع استمرار الازمة السياسية في البلاد.

ومازلت الاحتجاجات الحاشدة التي تطالب بإنهاء حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الممتد منذ 33 عاما تصيب الحياة في اليمن بالشلل وشهدت محافظة أبين بجنوب البلاد أعمال عنف بعدما سيطر متشددون يشتبه بوجود صلات تربطهم بتنظيم القاعدة على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة الشهر الماضي.

ويشتبك متشددون كانوا قد سيطروا على مدينة جعار قبل عدة أشهر مع قوات يمنية بشكل يومي تقريبا. ويقول سكان إن المحافظة تعاني من نقص حاد في الغذاء والماء والكهرباء بسبب استمرار التوتر.

ودعا الشيخ طارق الفضلي وهو زعيم قبلي في أبين وزعيم بارز للحركة الانفصالية في جنوب اليمن إلى عقد اجتماع يوم الاثنين المقبل بين سكان وقادة في الجيش وأعضاء في الجماعة المتشددة لبحث الاحداث الحالية.

ويتهم مناهضو صالح الذي يتعافى في الرياض من جروح أصيب بها في محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران الحكومة بتعمد السماح للقاعدة والمتشددين الاسلاميين باثارة المخاوف حول مستقبل اليمن إذا ما ترك الرئيس اليمني السلطة.

وعبر اللواء علي محسن الذي انشق وانضم إلى صفوف المعارضة قبل شهور عن قلقه من الامر أيضا في بيان أصدره اليوم.

وقال في البيان أنه يخشى سيطرة "الارهابيين" على كل محافظة أبين وأن هذا هو أمل وحلم الحكومة اليمنية لتخويف العالم والايحاء بأن رحيلها عن السلطة سيكون انتصارا للقاعدة وهو ما وصفه بانه إدعاء مضلل.   يتبع