نشاط محموم بالامم المتحدة مع اقتراب موعد تقديم طلب فلسطيني بشأن دولة

Thu Sep 22, 2011 5:31pm GMT
 

من اندرو كوين

الامم المتحدة 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - يكافح دبلوماسيون لايجاد صيغة اليوم الخميس لتجنب خلاف بشأن الشرق الاوسط مع اقتراب موعد خطط فلسطينية لتقديم طلب الى الامم المتحدة للاعتراف بدولتهم.

ويمضي الرئيس محمود عباس قدما في خططه لتقديم طلب فلسطيني الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة غدا الجمعة رافضا نداء شخصيا من الرئيس الامريكي باراك اوباما بالتخلي عن خيار الامم المتحدة واستئناف محادثات السلام المباشرة مع اسرائيل.

وتحدث الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الذي وصف اسرائيل بأنها "سرطان" يجب محوه من الخريطة امام الجمعية العامة للامم المتحدة اليوم الخميس.

وأفرجت ايران أمس الاربعاء عن أمريكيين احتجزتهما بتهمة التجسس فيما وصفه أحمدي نجاد بأنه لفتة انسانية قبل كلمته امام الامم المتحدة.

لكن مازالت اسرائيل والقوى الغربية تنظر الى طهران بشكوك بالغة وتخشى من مواصلتها برنامج سري لانتاج أسلحة نووية يمكن ان تغير بطريقة جذرية الحسابات الامنية في أنحاء المنطقة.

وتقول ايران ان برنامجها النووي اهدافه سلمية محضة.

وأنهى اوباما اجتماعات مع عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو امس الاربعاء دون ان تكون هناك أي علامة على تحقيق تقدم بشأن القضية الفلسطينية فيما يسلط الضوء على الحدود الجديدة للنفوذ الامريكي ونفوذه الشخصي.

وقال في وقت سابق للامم المتحدة ان المفاوضات فقط هي التي يمكن ان تقود الى دولة فلسطينية ولم يشر الى الحاجة لتنازلات اسرائيلية يمكن ان تقلل من قاعدة التأييد الاسرائيلي القوي له في الولايات المتحدة قبل معركة انتخابات الرئاسة العام القادم.   يتبع