2 أيلول سبتمبر 2011 / 17:51 / بعد 6 أعوام

وكالة الطاقة الذرية: تزايد القلق بشأن نشاط نووي عسكري إيراني

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

من فريدريك داهل

فيينا 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير حصلت عليه رويترز اليوم الجمعة إنها تشعر "بقلق متزايد" بشأن سعي إيران المحتمل لتطوير رأس حربي نووي لصاروخ.

وإلى جانب تناول قضية الأبعاد العسكرية المزعومة لبرنامج إيران النووي قالت الوكالة إن الجمهورية الإسلامية بدأت تركيب أجهزة لتخصيب اليورانيوم إلى درجة أعلى في موقع حصين تحت الأرض قرب مدينة قم.

ويتيح نقل انشطة التخصيب الى مثل هذا الموقع السري حماية اكبر ضد اي هجمات من قبل اسرائيل او الولايات المتحدة اللتين قالتا انهما لا تستبعدان شن ضربات وقائية لمنع ايران من الحصول على الاسلحة النووية.

وقالت الوكالة ومقرها فيينا إن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بصورة تجريبية في موقع آخر توجد به منشأة أبحاث وتطوير باستخدام طرز من أجهزة الطرد المركزي أكثر تطورا من التي كانت تستخدمها منذ سنوات.

وتخصيب اليورانيوم الى درجة نقاء منخفضة ملائم لتشغيل منشآت الطاقة النووية للاغراض المدنية. وإذا خصب لدرجة أعلى من ذلك بكثير فانه يشكل نواة القنبلة النووية.

ومن المرجح أن تذكي التطورات التي سلطت عليها الأضواء في أحدث تقرير ربع سنوي للوكالة مخاوف الغرب بشأن الطبيعة السرية للنشاط النووي الايراني الذي تشك القوى الغربية في انه يهدف إلى تطوير قنابل ذرية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها إنها "تشعر بقلق متزايد بشان احتمال وجود انشطة نووية حالية او ماضية لم يكشف عنها في ايران تشارك فيها جهات متصلة بالجيش بما في ذلك أنشطة تتعلق بتطوير رأس نووي لصاروخ وهو ما تواصل الوكالة تلقي معلومات جديدة بشانه."

وتنفي ايران وجود أي طموحات لاسلجة نووية لديها قائلة إنها لا تريد تخصيب اليورانيوم الا لتوليد الكهرباء أو النظائر لاغراض طبية وزراعية. لكنها تفرض منذ فترة طويلة قيودا على وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مما يذكي المخاوف في الخارج.

وعلى مدار عدة سنوات تجري الوكالة تحقيقات في تقارير للمخابرات الغربية تشير إلى أن ايران بذلت جهودا لمعالجة اليورانيوم واختبار متفجرات على ارتفاع كبير وإدخال تعديلات على هيكل صاروخ ليكون ملائما لحمل رأس نووية.

وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة بضمان عدم تحويل التكنولوجيا النووية لأغراض عسكرية إن ايران لم تتبادل الاتصالات مع الوكالة فيما يتعلق بهذه القضايا منذ عام 2008.

س ع - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below