الصين ترى المعارضة الليبية شريكا في الحوار وقوات القذافي تقصف مصراتة

Wed Jun 22, 2011 5:51pm GMT
 

(لاضافة تعرض مصراتة لمزيد من الصواريخ)

من مات روبنسون

مصراتة (ليبيا) 22 يونيو حزيران (رويترز) - حققت المعارضة الليبية مكاسب على الجبهة الدبلوماسية اليوم الاربعاء بحصولها على اعتراف من الصين بأنها باتت "شريكا في الحوار" لكنها عانت في ميدان المعركة حيث تمكنت قوات معمر القذافي من قصف معقلها في مصراتة.

وبعد أربعة أشهر من بدء الانتفاضة وثلاثة أشهر من انضمام طائرات حلف شمال الاطلسي الى معركتهم للاطاحة بالقذافي يحقق المعارضون مكاسب ببطء في زحفهم نحو العاصمة طرابلس. لكنهم حققوا تقدما مضطردا بالفوز بتأييد في الخارج وعزل القذافي على الساحة الدولية.

وقال وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي لمحمود جبريل مسؤول السياسة الخارجية بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا والذي يتخد من بنغازي مقرا له الذي زار بكين "الصين تعتبركم شريكا مهما في الحوار."

وقال يانغ "تمثيل المجلس الوطني الانتقالي يتزايد بقوة يوميا منذ تأسيسه واصبح بالتدريج قوة سياسية محلية مهمة" مضيفا ان الصين تشعر بالقلق بشأن معاناة الشعب الليبي.

جاءت هذه التصريحات بعد ساعات من اطلاق قوات القذافي صواريخ سقطت في وسط مصراتة للمرة الاولى في عدة أسابيع. ولم ترد تقارير عن اصابة أحد في هذه الضربة لكنها قوضت احساسا نسبيا بالامن بين السكان الذين اعتقدوا انه تم كسر حصار المدينة في الشهر الماضي.

ويأمل حلف شمال الاطلسي والمعارضون في ان تؤدي العزلة الدبلوماسية والاقتصادية للقذافي في نهاية الامر الى سقوط حكومته.

وتراجعت صادرات النفط الليبية مما حرم حكومة القذافي من أموال استخدمتها اثناء وقت السلم في تقديم الغذاء والوقود المدعوم للسكان. وتمتد طوابير البنزين في المناطق التي يسيطر عليها القذافي لعدة كيلومترات الان.   يتبع