محتجون مغاربة يتعهدون بتنظيم احتجاجات بعد فوز الملك في استفتاء

Sat Jul 2, 2011 6:07pm GMT
 

(لاضافة رد فعل الاتحاد الاوروبي والبحرين ومسؤول غربي)

من سهيل كرم ومارك جون

الرباط 2 يوليو تموز (رويترز) - قال محتجو "الربيع العربي" في المغرب اليوم السبت إن الفوز الساحق الذي حققه العاهل المغربي الملك محمد السادس في استفتاء جرى أمس على تعديلات دستورية لم يضعف من عزيمتهم وإن التعديلات لم تفعل شيئا يذكر لتخفيف قبضة الملك على السلطة.

وأظهرت نتائج أولية للاستفتاء أن 98.5 في المئة من الناخبين وافقوا على التعديلات. وقدرت نسبة الاقبال الرسمية على التصويت في الاستفتاء بنحو 73 في المئة. وقالت المعارضة إن هذه النسبة مبالغ فيها وإن هناك مزاعم بتجاوزات شابت إجراءات التصويت.

ويعطي الدستور صراحة سلطات تنفيذية للحكومة ولكنه يبقي الملك على رأس مجلس الوزراء والجيش والهيئات الدينية والقضائية.

وجاءت النتيجة بعد حملة في وسائل الاعلام الرسمية روجت للتصويت بنعم على التعديلات وخاطبت الحملة إحساسا منتشرا بالولاء للملك.

وحث شركاء غربيون للمغرب الملك على تنفيذ الاصلاحات بسرعة والاستماع إلى مطالب ممثلي الحركات الشعبية.

وقال نجيب شوقي وهو من منسقي حركة 20 فبراير للاحتجاج في الشوارع إن الحركة ستظل المعارضة الحقيقية الوحيدة في المغرب وهي المعارضة في الشارع.

وأضاف أن الغد سيحمل رد فعل الناس وذلك في إشارة إلى مظاهرات دعت الحركة لخروجها في أنحاء المغرب غدا الاحد. وشارك عشرات الالاف في احتجاجات يوم الاحد الماضي في شوارع العاصمة الرباط وفي مدينة الدار البيضاء وميناء طنجة.   يتبع