اليونسكو: برامج بالمنظمة ستعاني من قطع التمويل الامريكي

Wed Nov 2, 2011 6:19pm GMT
 

باريس 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت المدير العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليوم الاربعاء ان قطع الولايات المتحدة تمويلها لليونسكو في اعقاب منحها الفلسطينيين عضوية كاملة سيعرض للخطر برامج تشمل دعم الديمقراطيات الجديدة ومحاربة التطرف ونظام التحذير من امواج المد العاتية.

وقالت الولايات المتحدة يوم الاثنين انها لن تحول اموالا مقررة قيمتها 60 مليون دولار احتجاجا على تصويت الدول الاعضاء بالمنظمة لصالح قبول عضوية الفلسطينيين.

ووصفت المدير العام للمنظمة ايرينا بوكوفا الولايات المتحدة التي توفر 22 في المئة من تمويل اليونسكو بأنها "شريك حيوي" في عمل المنظمة التي تروج للتعليم العالمي وحرية الصحافة من بين مهام اخرى.

وكتبت بوكوفا في بيان "الحجب المعلن للرسوم الامريكية المستحقة في 2011 سيؤثر على الفور على قدرتنا على تقديم برامج في مجالات هامة : تحقيق تعميم التعليم على مستوى العالم ودعم الديمقراطيات الجديدة ومحاربة التطرف."

وقالت ان عمل اليونسكو يخدم "المصالح الجوهرية" لامريكا. واضافت ان التمويل الامريكي ساعد المنظمة على تطوير صحافة حرة في دول بشمال افريقيا مثل مصر وتونس والقيام بتعليم محرقة الحرب العالمية الثانية وتوسيع نظام التحذير من امواج المد العاتية.

وكتبت بوكوفا ان اليونسكو "تأمل الوصول في النهاية الى حل لمشكلة التمويل. والى ان يحدث ذلك سيكون من المستحيل بالنسبة لنا الحفاظ على مستوى نشاطنا الحالي."

ووصفت الولايات المتحدة عضوية الفلسطينيين باليونسكو بأنها "تدعو للاسف" و"سابقة لاوانها" وأنها التفاف على عملية السلام التي بدأت قبل عشرين عاما.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية انها اوقفت تمويلها المستحق بسبب قوانين تحظر تمويل اي منظمة بالامم المتحدة تمنح العضوية الكاملة لاي جماعة لا تتمع "بالسمات المعترف بها دوليا" للدولة.

ع أ خ - ن ع (سيس)