تجدد القتال في السودان ولاجئون يفرون إلى اثيوبيا

Sat Sep 3, 2011 2:29pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات)

جوبا 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكرت وكالة السودان للانباء اليوم السبت أن 17 شخصا قتلوا في اشتباك بين الجيش السوداني ومتمردين متحالفين مع جنوب السودان في ولاية سودانية على الحدود مع الجنوب.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان ما يصل إلى ثلاثة آلاف شخص فروا من الاشتباكات المسلحة في المنطقة ودعت الى وقف فوري للقتال لمنع ازمة انسانية.

ويقول محللون إن الخرطوم تحاول ضرب المتمردين في جنوب كردفان والنيل الازرق قبل أن يتحولوا إلى خطر جدي يهدد بالانفصال.

وقالت الوكالة إن 17 شخصا قتلوا وأصيب 14 في القتال بجنوب كردفان لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى.

وقال قمر دالمان المسؤول في فرع حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جنوب السودان بجنوب كردفان لرويترز ان نحو 14 من الجنود الحكوميين قتلوا خلال الاشتباكات في جنوب كردفان.

واضاف لرويترز بالهاتف "جميع المدنيين فروا من المنطقة والذين قتلوا كانوا من الحكومة وليس من المدنيين."

وقال بيتر دو كليرك وهو متحدث باسم وكالة الامم المتحدة للاجئين إن اشتباكات برية وقعت في ولاية النيل الأزرق كما شن الجيش حملات قصف جوي أمس مما أجبر الكثيرين على الفرار.

وأضاف "عبر ما بين 2500 و3000 شخص الحدود إلى اثيوبيا صباح أمس لكن العدد زاد منذ ذلك الحين."

وقال "وقع اشتباك خطير في الدمازين أمس لكن .. لسنا متأكدين من عدد الاشخاص الذين غادروا. ندرك أن أعدادا كبيرة من الناس تحاول ترك الدمازين."

ع أ خ - ن ع (سيس)