المصريون في مطوبس يتوقعون انتخابات نزيهة

Wed Nov 23, 2011 2:51pm GMT
 

من جوناثان رايت

مطوبس (مصر) 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بعيدا عن صخب اضطرابات القاهرة التي شهدت اشتباكات دامية بين المحتجين وقوات الامن يستعد الساسة في بلدة مطوبس الهادئة في دلتا النيل للانتخابات البرلمانية في جو من الهدوء النسبي مفعم بالثقة في مستقبل مصر.

أدت الاشتباكات بين قوات الامن والمحتجين المطالبين بانهاء الحكم العسكري إلى مقتل 36 شخصا في ميدان التحرير بالقاهرة ومواقع أخرى ودفعت المجلس العسكري إلى تقديم تنازلات.

وفي لقاء مع القيادات السياسية يوم الثلاثاء وافق المجلس العسكري الحاكم على التعجيل بموعد تسليم السلطة لرئيس مدني منتخب في يوليو تموز في محاولة لتهدئة الاحتجاجات. وتقرر أن تجري الانتخابات البرلمانية في موعدها يوم الاثنين المقبل.

وفي مطوبس بعيدا عن الجدل السياسي في القاهرة قال محمد فضل عضو جماعة الاخوان المسلمين الذي دخل مجلس الشعب كمرشح مستقل عام 2005 رغم تجاوزات انتخابية جسيمة من جانب الشرطة إن الاضطرابات التي تشهدها العاصمة ليس لها تأثير يذكر على دائرته الانتخابية.

وقال ساسة من الجماعات الثلاث الرئيسية التي تتنافس في الانتخابات على المستوى المحلي إنهم لا يتوقعون تكرار التجاوزات الانتخابية السابقة لا سيما أن أشد أصحابها بأسا في السابق وهم الشرطة والحزب الحاكم في ظل النظام القديم ليسوا في الصورة.

فقد انهارت الشرطة في 28 يناير كانون الثاني رابع أيام الانتفاضة الشعبية التي أسقطت الرئيس حسنى مبارك كما صدر حكم قضائي في ابريل الماضي بحل الحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يتمتع بأغلبية كبيرة في البرلمان خلال 30 عاما.

وقال فضل الذي سينافس على مقعد بمجلس الشوري الذي ستجري انتخاباته لاحقا بعد انتخابات مجلس الشعب "نحن واثقون أن الانتخابات ستكون نظيفة هذه المرة دون أي تدخل خارجي."

وقال محمود العمروسي الامين العام على المستوى المجلس لحزب الوفد الليبرالي أقدم أحزاب مصر "ليس لدينا أي خوف من البلطجة هذه المرة. فلول الحزب الوطني أقلية صغيرة. بعضهم مرشح لكنهم لا يتمتعون بأي تأييد شعبي."   يتبع