23 أيلول سبتمبر 2011 / 14:54 / بعد 6 أعوام

اسرائيل ترى خطوة عربية "إيجابية" في اجتماع وكالة الطاقة الذرية

(لإضافة مقتبسات أمريكية واسرائيلية وعربية وخلفية)

فيينا 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - رحبت اسرائيل اليوم الجمعة بقرار اتخذته الدول العربية بألا تخصها بالذكر في قرار يندد بترسانتها النووية المفترضة في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية ووصفت هذا بأنه ”خطوة إيجابية“.

ووصفت الوفود العربية ذلك بأنه لفتة ”لحسن النوايا“ قبل محادثات نادرة تستضيفها الوكالة في وقت لاحق من العام الحالي حول الجهود نحو عالم خال من الأسلحة النووية ومؤتمر اقترحت مصر عقده عام 2012 لاخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

وذكرت الوفود العربية في وقت سابق أنها لن تطرح تقريرا يحمل عنوان ”قدرات اسرائيل النووية“ للتصويت في الاجتماع السنوي للدول اعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما فعلت في عامي 2009 و2010 .

وكانت هذه لفتات توفيقية نادرة جاءت خلال سجال محتدم في اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا -والتي تضم في عضويتها 151 دولة- ألقى الضوء مجددا على انقسامات عميقة بين إسرائيل والدول العربية.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط وتدين إيران ودول عربية هذا الامر كثيرا. وإسرائيل هي الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي لم توقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي.

وتقول إسرائيل والولايات المتحدة إن إيران وبشكل أقل سوريا تمثلان التهديد الرئيسي للانتشار النووي في الشرق الأوسط متهمتين طهران بالسعي لتطوير القدرة على التسلح النووي سرا.

وخلال الاجتماعات السنوية للوكالة الدولية للطاقة الذرية في العامين الماضيين قدمت الدول العربية مشروع قرار غير ملزم وان كان هاما من الناحية الرمزية يدعو اسرائيل للانضمام لمعاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع كل مواقعها النووية لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتم تبني القرار في عام 2009 ثم أعيد طرحه العام الماضي لمواصلة الضغط على اسرائيل.

لكن لم يتم اقراره في المرة الثانية بعد ضغط مكثف من الولايات المتحدة التي جادلت بأن التركيز على اسرائيل سيقوض جهودا أوسع لحظر الأسلحة النووية في الشرق الأوسط المضطرب.

وفي تحرك مفاجئ قررت الدول العربية الأسبوع الماضي عدم السير قدما في تقديم مشروع القرار هذا العام قائلة ان ذلك لتوفير فرصة أفضل من أجل إنجاح مناقشات 21 و 22 نوفمبر تشرين الثاني واجتماع 2012.

وقالت المجموعة العربية في بيان قرأه المبعوث اللبناني انها قررت عدم طرح مشروع القرار الاسرائيلي العام الحالي ”من أجل منح فرصة أخيرة للجهود الدولية الراهنة (بشأن إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية) بالاضافة الى كون ذلك لفتة حسن نوايا من جانبنا.“

وبينما أدان مندوب اسرائيلي ”المساجلات السياسية“ ضد بلاده على الرغم من ” التهديدات الخطيرة الناجمة عن تطورات الانتشار النووي المفزعة“ في الشرق الأوسط فقد رحب بالتحرك العربي.

وقال ديفيد دانيلي نائب مدير لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية للمؤتمر المنعقد في مقر الوكالة ” قرار المجموعة العربية مهما كانت الدوافع او القيود بعدم طرح مشروع قرار هذا العام... خطوة إيجابية.“

واستطرد قائلا ”لكن من اجل تعزيز الثقة الحقيقية بين جميع الأطراف الإقليمية يجب أن يترافق هذا في العام القادم مع سحب نهائي لهذا الموضوع المثير للخلاف من على جدول أعمال المؤتمر.“

وفي وقت سابق اليوم الجمعة تبنت الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة قرارا يدعو كل دول منطقة الشرق الأوسط إلى الانضمام لمعاهدة حظر الانتشار النووي دون ذكر اسماء دول. وامتنعت إسرائيل والولايات المتحدة عن التصويت.

والدولتان الأخريان غير الموقعتين على المعاهدة هما الهند وباكستان اللتان تملكان أسلحة نووية بشكل معلن.

ولم تؤكد إسرائيل أو تنفي قط امتلاكها أسلحة نووية في إطار سياسة من الغموض لردع الخصوم.

وتقول دول عربية تساندها إيران إن موقف إسرائيل يهدد السلام والاستقرار في المنطقة.

وتقول اسرائيل انها ستنضم لمعاهدة حظر الأنتشار النووي في حالة تحقق سلام شامل في الشرق الأوسط مع خصومها العرب والايرانيين. واذا وقعت اسرائيل المعاهدة التي ترجع الى عام 1970 فسيكون عليها ان تنبذ التسلح النووي.

وقال جلين ديفيز سفير الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية انه يأمل ان يؤشر القرار العربي بعدم طرح القرار العربي بشأن اسرائيل العام الحالي لبداية جديدة.

وقال ديفيز لأعضاء وفود الدول المشاركة في المؤتمر ”تؤمن الولايات المتحدة بأن الوقت حان لتجاوز هذه القضية من أجل تحقيق تقدم حقيقي صوب هدفنا المشترك الخاص باقامة شرق أوسط خال من كل أسلحة الدمار الشامل.“

م م - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below