جنوب السودان يواجه نقصا في الغذاء بسبب العنف والامطار

Fri Sep 23, 2011 3:18pm GMT
 

من هيروارد هولاند

جوبا 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الامم المتحدة ان جنوب السودان يواجه نقصا حادا في الغذاء لأن الدولة الافريقية الجديدة ستنتج أقل من نصف الغذاء الذي تحتاجه لإطعام سكانها هذا العام وذلك بسب الامطار الغزيرة والعنف المنتشر على نطاق واسع.

وحصل جنوب السودان على الاستقلال عن الخرطوم في التاسع من يوليو تموز بموجب اتفاق 2005 الذي أنهى عقودا من الحرب الأهلية. لكنه يكافح لانهاء العنف القبلي وعنف المتمردين في عدة اجزاء من دولة تعادل مساحة فرنسا.

وقالت الامم المتحدة ان عدد السودانيين الجنوبيين الذين في حاجة لمساعدات غذائية من وكالات الاغاثة سيرتفع العام المقبل إلى 1.2 مليون شخص من 970 ألف شخص حاليا بسبب تضرر الانتاج الزراعي من العنف والامطار.

وقالت ليز جراندي منسقة الامم المتحدة للشؤون الانسانية لجنوب السودان في مقابلة اجرتها معها رويترز في جوبا عاصمة جنوب السودان مساء امس الخميس "الامر لا يبعث على القلق. انه بمثابة انذار." ويبلغ عدد سكان جنوب السودان ثمانية ملايين شخص.

وقالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ان جنوب السودان سينتج في أحسن الأحوال ما يتراوح بين 420 الف و500 ألف طن من الطعام في عام 2011 وهو ما يمثل عجزا يزيد عن نصف مليون طن. وبلغ العجز في الطعام 300 الف طن عام 2010.

وقالت جراندي "الوضع للدولة في العام الاول يبعث على القلق بدرجة كبيرة. التقدم في برنامج بناء الدولة وبناء السلام والمصالحة معرض للخطر اذا لم نستطع جعل الموقف المتعلق بالامن الغذائي تحت السيطرة."

وأدى العنف في ولايتين حدوديتين في شمال السودان واغلاق عدة معابر حدودية مع الجنوب إلى اعاقة الطرق وحركة المرور التجارية إلى الجنوب مما تسبب في قطع الامدادات.

وفي نفس الوقت عاد 341 الف جنوبي إلى موطنهم منذ اكتوبر تشرين الاول قادمين من السودان حيث جرت معاملتهم كأجانب بعد استقلال جنوب السودان.   يتبع