23 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 15:59 / منذ 6 أعوام

كتلة رئيس الحكومة البرلمانية تحذر من تداعيات الوضع السوري على العراق

من وليد ابراهيم

بغداد 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حذرت الكتلة البرلمانية لرئيس الحكومة العراقية اليوم الاربعاء من احتمال انزلاق الاوضاع في سوريا وتداعياتها على الوضع العراقي ”سياسيا وامنيا“.

ونددت الكتلة بموقف الجامعة العربية من الاحداث في سوريا واصفة قراراتها بانها ”ساسية الكيل بمكيالين“.

وانتقدت الكتلة استخدام العنف في التظاهرت سواء من قبل القوات الحكومية او المتظاهرين.

وحاولت الكتلة البرلمانية لدولة القانون التي يراسها رئيس الحكومة نوري المالكي في مؤتمر صحفي في بغداد الدفاع عن موقفها واتباع سياسة مسك العصا من الوسط في التحفظ على قرار الجامعة العربية الاخير بتعليق مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعاتها وفرض عقوبات على دمشق.

وقال النائب ياسين مجيد القيادي في كتلة دولة القانون في المؤتمر ان كتلته تدعم ”تطلعات الشعب في الحرية والعدالة والديمقراطية..لكن ايضا نحن ضد استخدام العنف في الوصول الى هذه الاهداف.“

واضاف ”ونحن نرفض استخدام العنف وادوات العنف التي تستخدم ضد المحتجين وضد المظاهرين.“

وكانت الجامعة العربية والامم المتحدة قد ادانتا سوريا لحملتها المستمرة منذ ثمانية اشهر ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية. وبحسب احصائيات الامم المتحدة فقد اسفرت تلك التظاهرات منذ بدء الحملة وحتى الان عن مقتل اكثر من 3500 شخص.

وكان العراق قد تحفظ على قرار الجامعة العربية تعليق مشاركة الوفود السورية في اجتماعات الجامعة. وهو موقف اثار حفيظة البعض واصفا الموقف العراقي بانه ينطلق من منطلقات طائفية ضيقة.

ورغم ان الحكومة العراقية قد اتهمت سوريا في الماضي مرارا بدعمها للارهاب في العراق واتخذت الحكومة انذاك مواقف واضحة ضد سوريا وصلت الى حد سحب السفراء الا ان الحكومة العراقية سرعان ما عدلت من مواقفها ضد النظام السوري بعد انطلاق التظاهرات.

ويقول مراقبون ان موقف الحكومة العراقية جاء متناغما مع موقف ايران الحليف القوي لنظام بشار الاسد. لكن الحكومة العراقية قالت ان موقفها جاء منطلقا من المصلحة الوطنية.

وعلى عكس الموقف من سوريا فقد أيدت الحكومة العراقية في وقت سابق التغيير الذي شهدته كل من تونس ومصر وليبيا.

لكن مجيد قال ان موقف كتلته التي تحوز على تسعة وثمانين مقعدا من مجموع 275 مقعدا ”ينطلق من المصلحة الوطنية العراقية العليا وليست من حسابات فئوية او حزبية او طائفية.“

واضاف ” اننا ننظر مايجري في سوريا باعتبارها دولة مجاورة نتاثر بها بشكل اكبر بكل تاكيد مما يجري في ليبيا او في تونس او في مصر.“

وانتقد مجيد المواقف الاقليمية والدولية وخاصة العربية ضد سوريا ووصفها بانها ”سياسية الكيل بمكياليين“.

وقال ” هذه السياسة اصبحت مع شديد الاسف ظاهرة واضحة في السياسة العربية وتحديدا في الجامعة العربية.“

وكانت دول عربية وغربية دعت الرئيس السوري الى التنحي من اجل شعبه. وتحظر السلطات في سوريا دخول معظم وسائل الاعلام المستقلة الى سوريا لتغطية الاحداث.

وامهلت الجامعة العربية السلطات السورية لوقف العنف وسحب الجيش من المدن والبدء باجراء اصلاحات سياسية تشمل الدخول في حوار مع المعارضة لكن مهلة الجامعة العربية انتهت مطلع الاسبوع من دون تحقيق اي من هذه الوعود.

وفي مقابلة نشرت يوم الاحد قال الرئيس الاسد انه لن يذعن للضغوط الدولية لوقف الحملة وقال انه يواجه أعداء مسلحين.

وتنحي السلطات السورية باللائمة في العنف على جماعات مسلحة تقول انها مدعومة من الخارج وتقول انها قتلت زهاء 1100 فرد من الجيش والشرطة.

وا - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below