القوات السورية تقتل قرويين بسهل الغاب بوسط البلاد

Wed Nov 23, 2011 4:01pm GMT
 

عمان 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- قال نشطاء وسكان ان القوات السورية قتلت قرويين اثنين اليوم الأربعاء في منطقة زراعية تمثل خط امداد للمنشقين عن الجيش وشنت حملة على حي في دمشق تعرضت فيه القوات الموالية لهجمات متفرقة.

وتابع النشطاء والسكان ان بائع حليب (36 عاما) كان أحد القتيلين اللذين قتلا عندما دخل طابور مدرع بلدة حيالين وطوق قرى سهل الغاب. وأطلق الجنود الرصاص من المدافع الرشاشة المثبتة على الدبابات والشاحنات وأضرموا النار في عدة منازل بعد اعتقال نحو مئة شخص.

ولم يتسن التأكد من الأحداث من مصدر مستقل. وتمنع السلطات معظم وسائل الاعلام المستقلة من دخول سوريا وتنحي باللائمة في الاضطرابات على "جماعات ارهابية مسلحة". وتقول ان القوات تستخدم وسائل قانونية لمواجهة الهجمات التي تدعمها جهات أجنبية على المدنيين ورجال الجيش والشرطة.

وفر آلاف الجنود من الجيش النظامي منذ بدأ حملته على حركة الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية أشهر للاطاحة بالرئيس بشار الأسد. وشكل المنشقون وحدات مسلحة تنضوي بشكل فضفاض تحت مظلة "الجيش السوري الحر" بقيادة ضباط لاجئين في تركيا.

وقال عدنان وهو مزارع لرويترز ان طابورا كبيرا من مدرعات الجيش السوري دخل قرية صغيرة وحدها.

واضاف في اتصال هاتفي "25 عربة مدرعة دخلت قرية زور القعادة التي يقطنها 700 شخص فقط. تم اعتقال 13 شخصا من أسرة الديناوي وحدها."

ويقول نشطاء ان المنطقة التي تقع شمال غربي مدينة حماة على بعد 240 كيلومترا شمالي دمشق تمثل طريقا للمنشقين الذين ينشطون في منطقة جبل الزاوية الوعرة بمحافظة ادلب قرب الحدود مع تركيا.

وفي دمشق قال نشطاء ان منشقين من كتيبة عبيدة بن الجراح هاجموا ليلا حواجز مقامة على الطرق في حي حرستا حيث تم احتجاز عدة مئات منذ ان هاجم محتجون الأسبوع الماضي مجمعا لمخابرات القوات الجوية بالحي.

وذكر أحد النشطاء الذي قال ان اسمه عمر "قتل أو أصيب نحو ثمانية من رجال الأمن. سمعنا دوي اطلاق النار في نحو الساعة الواحدة صباحا. استأنفت الشرطة اليوم الاعتقالات من منزل الى منزل ولا يستطيع أي شاب الخروج الى الشارع دون تعرضه لخطر الاعتقال."

أ س - ن ع (سيس)