23 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 16:59 / منذ 6 أعوام

تجدد الاشتباكات قرب ميدان التحرير بالقاهرة

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال شهود عيان ونشطاء إن الاشتباكات تجددت قرب ميدان التحرير في وسط القاهرة اليوم الأربعاء بين المحتجين الذين يعتصمون في الميدان منذ عدة أيام وقوات الأمن.

وقال شاهد إن سيارات إسعاف هرعت إلى خط المواجهة في شارع يؤدي من ميدان التحرير الى منطقة قريبة من وزارة الداخلية لنقل النشطاء المصابين إلى عيادات مؤقتة في الميدان.

وفي وقت سابق اليوم قال ضابط جيش لرويترز إن قوات الأمن انسحبت إلى داخل مبنى وزارة الداخلية القريب من خط المواجهة وإن قوات من الجيش انتشرت بدلا منها حول المبنى لتأمينه.

وقال الشيخ عبد الرحمن أبو الفتوح الذي يعمل إمام مسجد وكان من بين من شاركوا اليوم في عقد اتفاق هدنة ”بعد أذان المغرب دعا المشايخ (أئمة مساجد) عددا من المتظاهرين في شارع محمد محمود لأداء صلاة المغرب دليلا على حسن النية وقبول الهدنة.“

وأضاف ”ونحن نصلي صرخ مجموعة من الشباب كانوا يقفون على سور مبنى (للمراقبة) قائلين إن الشرطة تضرب محتجين في شارع آخر.“

وأضاف أبو الفتوح ”بالفعل سمعت صوت إطلاق نار. فوجئت بعشرات المتظاهرين يأتون من خلفنا ويلقون الحجارة على قوات الأمن التي كانت تقف على مسافة خلف قوات الجيش.“

وتابع ”تم إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بغزارة. سقطت عمامتي على الأرض ولم أشعر إلا ومجموعة من الشباب بارك الله فيهم أخذوني إلى المستشفى (الميداني) وتم إسعافي.“

وقال الناشط هيثم محمد ”كنا نقف بينما مجموعة من الشباب تكنس الشارع ومجموعة أخرى تقيم حواجز وطوقا أمنيا لمنع تقدم قوات الأمن في شارع محمد محمود وأثناء صلاة الأئمة وبعض المتظاهرين سمعنا صوت إطلاق نار وقنابل غاز مسيل للدموع.“

وأضاف ”نقلت 25 مصابا على دراجتي النارية إلى العيادات (الميدانية) حتى أصبت ونقلني زملائي إلى هذه العيادة.“

ولأيام اشتبكت قوات الأمن بشكل متكرر مع المحتجين صدا لمحاولتهم الوصول إلى مبنى وزارة الداخلية. لكن هناك محتجين آخرين يقولون إنهم اشتبكوا مع قوات الأمن في أكثر من شارع يؤدي إلى مبنى وزارة الداخلية منعا للقوات من معاودة اقتحام الميدان.

وقفز عدد قتلى أعمال العنف التي بدأت يوم السبت إلى 38 طبقا لإحصاء رويترز بعد مقتل رجل في مدينة الإسكندرية الساحلية أمس ورجل في مدينة مطروح في أقصى غرب البلاد اليوم.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below