23 تموز يوليو 2011 / 18:08 / بعد 6 أعوام

اردوغان يطالب اسرائيل بالاعتذار عن قتلى قافلة المساعدات لغزة

(لإضافة مقتبسات وتصريحات بشأن زيارة غزة)

من الكسندرا هدسون

اسطنبول 23 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم السبت ان عودة العلاقات الطبيعية بين تركيا واسرائيل "غير واردة" حتى تعتذر اسرائيل عن مقتل تسعة اتراك عندما هاجمت قوات اسرائيلية قافلة بحرية كانت تحمل مساعدات في طريقها إلى غزة.

وقال اردوغان الذي تحدث قبل ايام من صدور تقرير الامم المتحدة عن الهجوم الذي وقع في مايو ايار العام الماضي ان تركيا لن تنسى ابدا الرجال التسعة الذين قتلوا وادان استمرار الحصار على غزة ووصفه بانه "غير شرعي وغير إنساني".

وقال "ما لم تعتذر اسرائيل رسميا عن تصرفها غير المشروع والذي يتنافى مع القوانين الدولية والقيم الانسانية ومالم تدفع تعويضا لعائلات هؤلاء الذين فقدوا ارواحهم ومالم ترفع حصارها على غزة فإن تطبيع العلاقات بين البلدين امر غير وارد."

وتقول اسرائيل ان حصارها لقطاع غزة مبرر بمحاولتها منع المهربين من نقل الاسلحة بحرا إلى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

واستهل اردوغان كلمته أمام (مؤتمر سفراء فلسطين) في اسطنبول بإلقاء اسماء القتلى التسعة الذين سقطوا على متن السفينة مافي مرمرة.

وقال "لم ننس ولن ننسى تضحيات اشقائنا وذكرياتهم والمذبحة التي راحوا ضحيتها."

وسحبت تركيا سفيرها من إسرائيل عقب الحادثة في مايو ايار 2010 وعلقت التعاون العسكري مع إسرائيل واغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الإسرائيلية.

ووافقت إسرائيل من حيث المبدأ على تقديم تعويضات ولكنها تقول ان قواتها البحرية كانت تدافع عن نفسها بعد ان تعرضت لهجوم بالسكاكين والهراوات.

واعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن "اسفه" فقط لسقوط قتلى لكن مسؤولين اسرائيليين يقولون ان التأييد يتزايد داخل حكومته لإبداء أسف اكثر عمقا.

وبينما يعتبر البعض الاعتذار تحملا للمسؤولية قال مسؤولون آخرون ان نتنياهو تلقى نصيحة قانونية بان الاعتذار من شأنه ان يحبط المحاولات التركية للجوء إلى المحاكم الدولية.

وترغب الولايات المتحدة في عودة العلاقات بين حليفيها إلى سابق عهدها. لكنهما حتى اذا توصلاا إلى حل لأزمة مافي مرمرة فإن تعاطف أنقرة مع القضية الفلسطينية واستعدادها للتعامل مع حماس من شأنه أن يطيل امد التوتر بين تركيا واسرائيل.

وقال اردوغان في المؤتمر "ينبغي ان نجد حلا للقضية الإسرائيلية الفلسطينية على اساس نموذج دولتين. ما نريده ان تكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وذات مقومات البقاء."

كما كرر عزمه على زيارة غزة وهي زيارة قال ان لا علاقة لها بمسألة الاعتذار.

وتدهورت علاقات تركيا مع اسرائيل لادنى مستوياتها عقب حادثة السفينة مافي مرمرة ولكنها كانت قد شهدت توترا لاول مرة بعدما وجه اردوغان انتقادات علنية للرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس بسبب الاجتياح الاسرائيلي لغزة في عام 2009.

عقب هذا الهجوم اضحى اردوغان بطلا في الشارع العربي واكتسبت تركيا احتراما جديدا في المنطقة.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below