الرئيس اليمني يعود إلى بلاده وأمريكا تطالبه بالتنحي

Fri Sep 23, 2011 7:07pm GMT
 

(لإضافة مطالبة الولايات المتحدة لصالح بالتنحي)

من ايريكا سولومون

صنعاء 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - عاد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم الجمعة إلى بلاده بعد غياب دام ثلاثة اشهر داعيا إلى انهاء القتال العنيف لكن معارضيه قالوا انهم يخشون من اندلاع المزيد من اعمال العنف في حين طالبته الولايات المتحدة بالتنحي.

ودعا صالح الذي توجه إلى السعودية للعلاج في يونيو حزيران عندما تعرض لحروق شديدة خلال محاولة لاغتياله إلى وقف لاطلاق النار بين أنصاره ومعارضيه لانهاء خمسة ايام من الاشتباكات في العاصمة صنعاء.

وتثير عودة صالح للظهور تساؤلات كبيرة بشأن مستقبل اليمن الذي اصابه الشلل بسبب الاحتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما والتي بدأت في يناير كانون الثاني.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني "ندعو الرئيس صالح إلى بدء انتقال كامل للسلطة والترتيب لانتخابات رئاسية تجرى قبل نهاية العام.

"الشعب اليمني عانى بما فيه الكفاية ويستحق طريقا للمضي قدما عليه نحو مستقبل افضل."

واندلعت اعمال العنف في العاصمة اليمنية هذا الاسبوع عندما تحولت الازمة المستمرة منذ شهور بين القوات الموالية لصالح وقوات منشقة عليه تدعم الاحتجاجات المطالبة بسقوطه إلى مواجهة عسكرية مفتوحة اسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص في خمسة ايام.

كما يواجه اليمن تمردا متفاقما تشنه القاعدة وهدنة غير مستقرة مع المتمردين الشيعة في الشمال إلى جانب التيار الانفصالي في الجنوب.   يتبع